Navigation

إدخال المعارض الروسي نافالني إلى مستشفى في برلين وحالته "مستقرة"

عنصر أمن ألماني يقف أمام سيارة إسعاف عسكرية نقلت المعارض الروسي أليكسي نافالني في 22 آب/أغسطس إلى مستشفى شاريتيه في برلين afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 22 أغسطس 2020 - 07:14 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أُدخل المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني الذي يرقد في غيبوبة بعد أن تعرّض للتسمم وفق قول معاونيه، إلى المستشفى في برلين السبت وهو في وضع "مستقرّ" بعد نقله من روسيا.

ووصل موكبه الذي رافقته الشرطة ويضمّ خصوصاً سيارتي إسعاف صفراوين، بعيد الساعة 10,20 بالتوقيت المحلي (08,20 ت غ) إلى قسم الطوارئ في مستشفى شاريتيه، أحد أبرز مستشفيات أوروبا، وفق ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وأكد ياكا بيزيلي مدير منظمة "سينما فور بيس" الألمانية غير الحكومية التي استأجرت الطائرة الطبية التي أقلت المعارض، لوكالة فرانس برس أن "وضع أليكسي نافالني مستقرّ". وقد نجحت المنظمة في نقل نافالني بعد تجاذب مع السلطات الروسية.

وأعلنت إدارة المستشفى الواقع في وسط المدينة أن الأطباء يعملون "في الوقت الحالي على تشخيص طبي شامل" يُفترض أن يستغرق "بعض الوقت". ولن يتحدثوا قبل إجراء هذه الفحوص.

ويشير معاونو المعارض الأبرز للكرملين منذ الخميس إلى اعتقادهم بأنه تعرّض لـ"عملية تسميم متعمّدة" عبر وضع مادة ما في الشاي الذي تناوله في مقهى في المطار، الأمر الذي رفضه الأطباء الروس.

من جهتها، أعلنت منظمة "سينما فور بيس" أن "مهمّتها الإنسانية انتهت".

وهبطت الطائرة الخاصة التي أقلعت من مدينة أومسك في سيبيريا بعد مفاوضات طويلة ومكثفة، نحو الساعة 08,47 (06,47 ت غ) على مدرج مطار تيغيل في شمال غرب برلين.

وكان يُفترض أن تهبط الطائرة في مطار شونفيلد في جنوب شرق المدينة. إلا أنها توجهت أخيراً إلى مطار آخر في العاصمة الألمانية هو مطار تيغيل.

وبقي نافالني لمدة ساعة داخل الطائرة التي لم تتحرك على المدرج، حيث تلقى رعاية الفرق الطبية قبل نقله إلى المستشفى.

- توتر -

ويأتي وصوله إلى العاصمة الألمانية بعد تجاذب في اليوم السابق بين مقربين منه وأطباء روس بشأن إجلائه.

وقبل الإقلاع قالت زوجة المعارض يوليا نافالنايا التي رافقته في الرحلة، "شكراً للجميع على مثابرتكم. من دون دعمكم، لما كنا تمكنا من نقله!". ونشرت صورة يظهر فيها السرير المتحرك الذي يقبع عليه زوجها في الطائرة.

وكان المستشفى الروسي حيث أُدخل المحامي السابق الخميس، أعطى الضوء الأخضر مساء الجمعة لنقل نافالني إلى ألمانيا بعد أن كان عارض الأمر في البداية.

وكان نافالني متوجهاً الخميس من اومسك في سيبيريا إلى موسكو عبر الطائرة عندما فقد وعيه. وأُرغمت الطائرة على الهبوط بشكل اضطراري في أومسك.

وبعد إدخاله إلى مستشفى في هذه المدينة الواقعة في سيبيريا الغربية، وُضع في قسم الإنعاش على أجهزة التنفس الاصطناعي. وكان في غيبوبة وفي حال خطيرة قبل نقله إلى العاصمة الألمانية.

وأكدت منظمة "سينما فور بيس" الألمانية غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان، أنها تموّل الرحلة المجهزة بالمعدات الطبية من أموال خاصة لكن من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

- "تسمم" -

وأكد الأطباء الروس عدم وجود "أي أثر" لأي سم في جسمه. وأشاروا إلى أن تشخيصهم الأولي هو أنه تعرّض لـ"اضطراب في عملية الأيض" ناجم عن هبوط مفاجئ في مستويات السكر في دمه.

واعتبرت الناطقة باسم المعارض كيرا يارميش رفض الأطباء الروس في البداية نقل نافالني مخطط "لشراء الوقت" وجعل تعقّب أثر السم أمرا مستحيلا، ما "يهدد حياته بشكل خطير".

ووافق المستشفى أخيراً في المساء، بعد معاينة أطباء ألمان المريض وتوجيه زوجته رسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تطلب فيها السماح بإجلائه.

ولجأت عائلة المعارض أيضاً إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان.

وكان مستشفى شاريتيه في برلين عالج عام 2018 معارضاً روسياً آخر هو بيوتر فيرزيلوف، نقلته المنظمة غير الحكومية نفسها. وندّد هذا الأخيرة بعد تعافيه، بتعرضه لعملية تسميم.

وسبق أن تعرّض المعارض الرئيسي للكرملين الذي يتمّ تشارك بكثافة على الانترنت منشوراته المنددة بفساد النخبة الروسية، لهجمات جسدية.

وفي السنوات الأخيرة، تعرّض الكثير من المعارضين للكرملين لعمليات تسميم في روسيا وفي الخارج. ولطالما نفت السلطات الروسية أي مسؤولية لها في ذلك.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.