محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سامريون يتجهون للصلاة على جبل جرزيم شمال مدينة نابلس خلال الاحتفال بعيد العرش وخروج اليهود من مصر، في 4 تشرين الأول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

قرر الجيش الإسرائيلي الجمعة تخفيف اجراءات اغلاق الأراضي الفلسطينية المحتلة للسماح بعبور العمال الفلسطينيين من اصحاب التراخيص خلال فترة عيد العرش (المظلة) اليهودي التي بدأت الأربعاء.

أعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء إغلاق الضفة الغربية وقطاع غزة لمدة 11 يوماً حتى منتصف ليل 14 تشرين الأول/اكتوبر.

وقالت متحدثة باسم الجيش لفرانس برس الجمعة إنه سيسمح بعبور الفلسطينيين العاملين في إسرائيل من الضفة الغربية "وفق احتياجات السوق" وفي الأيام غير المشمولة بإجازة العيد.

وينطبق التخفيف على العاملين في الزراعة والمستشفيات، وفق وسائل الإعلام.

وفي حين تفرض إسرائيل حصاراً محكما على قطاع غزة فإنها تفرض قيوداً أخف على الضفة الغربية.

لكن فترة الإغلاق كانت أطول من المعتاد بعد هجوم نفذه فلسطيني وقتل خلاله ثلاثة إسرائيليين في 26 أيلول/سبتمبر عند مدخل مستوطنة في الضفة الغربية قبل أن يقتل. وكان المهاجم لديه تصريح عمل إسرائيلي.

وأثار الهجوم خشية من هجمات جديدة خلال الأعياد اليهودية وكذلك جدلا بشأن قسوة الإجراءات.

ويعارض الجيش فرض إجراءات تمثل عقوبات جماعية على الفلسطينيين ويرى في عمل الفلسطينيين لدى مستخدمين إسرائيليين ضمانة للاستقرار في الضفة الغربية.

شهدت فترة الأعياد اليهودية في 2015 توترا شديدا، واندلعت موجة عنف لا تزال مستمرة وإن كانت أخف حدة.

يتوجه عشرات آلاف الفلسطينيين يوميا للعمل في إسرائيل والمستوطنات، وفي حين تشهد الأعياد والمناسبات تباطؤا في عجلة الاقتصاد، فإنها تستأنف خارج العطل الرسمية.

تحيي اسرائيل في عيد العرش (المظال أو السعف) ذكرى خروج اليهود من مصر، حسب النص التوراتي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب