ألغى الجيش الأميركي مناورات عسكرية مهمة كانت مقررة في أيار/مايو في الفيليبين وتتطلب مشاركة آلاف العسكريين، بسبب وباء فيروس كورونا المستجد.

وقال قائد القيادة الأميركية للهند والمحيط الهادئ الأدميرال فيل ديفيدسون في بيان "في ضوء الظروف الاستثنائية المتعلقة بوباء كوفيد-19 ومن أجل صحة وسلامة القوات المسلحة للبلدين، يفرض الحذر علينا إلغاء مناورات +باليكاتان 2020+".

وكان من المقرر أن تجري مناورات "باليكاتان" (كتف لكتف) من 04 إلى 15 أيار/مايو في الفيليبين بمشاركة عشرة آلاف عسكري من البلدين إلى جانب وحدة عسكرية صغيرة من استراليا.

وقال الادميرال أديليوس بوردادو مدير هذه المناورات "إنها فترة استثنائية ومن الواضح أننا كنا سنعرض أشخاصا للخطر لو أبقينا على باليكاتان"، مؤكدا أن إلغاء المناورات تم بالتشاور بين البلدين.

وتقيم الفيليبين المستعمرة الأميركية السابقة (1898-1946) علاقات ثقافية واقتصادية متينة مع الولايات المتحدة. ويرتبط البلدان باتفاق للدفاع المشترك بينما تساعد القوات الأميركية منذ سنوات الفيليبينيين في مهام متنوعة مرتبطة بأمن الأرخبيل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك