أعلنت إيران السبت أنها تقوم بتخصيب اليورانيوم حتى نسبة خمسة بالمئة، بعد سلسلة من الخطوات التي تخلفت فيها عن التزاماتها بموجب اتفاق عام 2015 الذي انسحبت منه واشنطن.

إيران ملتزمة بموجب الاتفاق النووي، بوقف أنشطة التخضيب في منشأة فوردو، وعدم تخصيب اليورانيوم-235 بما يتعدى نسبة 3,67%.

غير أنّها استأنفت الخميس تلك الأنشطة في فوردو، وأشارت إلى أنّ نشاط أجهزة الطرد يتقدم تدريجاً إلى أن يصل بدءاً من السبت إلى انتاج يورانيوم مخصب بنسبة 4,5%.

وقال بهروز كمالوندي، المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، "بناء على احتياجاتنا وما طُلب منا ننتج حالياً (بنسبة) خمسة في المئة".

واضاف أنّ لدى إيران "القدرة على الانتاج (بنسب) 5% و20% و60% أو اي نسبة أخرى".

وتبقى نسبة 5% أدنى من النسبة التي وصلت إليها إيران سابقاً (20%)، وأقل بكثير من النسبة اللازمة لانتاج قنبلة نووية (90%).

واثار الإعلان الإيراني عن استئناف الأنشطة في منشأة فوردو قلق العواصم الأوروبية باريس ولندن وبرلين، الموقعة على اتفاق فيينا، ودعت طهران إلى التراجع عن قراراتها.

ويمثل استئناف العمل في فوردو الخطوة الإيرانية الرابعة في سياق سياسة خفض التزاماتها النووية المعلنة في ايار/مايو رداً على إعادة الولايات المتحدة فرض عقوبات عليها إثر انسحابها أحادياً من الاتفاق عام 2018.

وسعت طهران منذ ذلك الحين إلى الضغط على الدول التي لا تزال ضمن الاتفاق بهدف مساعدتها على الالتفاف على العقوبات الأميركية.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك