Navigation

اربعة قتلى على الاقل في حريق ضخم في خزانات للنفط قرب كييف

قتل عدد من رجال الاطفاء في حريق "هائل" داخل مستودع للنفط قرب العاصمة الاوكرانية كييف afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 09 يونيو 2015 - 08:37 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اسفر اندلاع حريق ضخم في خزانات للنفط الثلاثاء قرب كييف عن اربعة قتلى على الاقل، ودفع السلطات الاوكرانية الى اجلاء المدنيين من المنطقة مع التمكن من السيطرة عليه جزئيا مساء الثلاثاء.

واعلن وزير الداخلية ارسين افاكوف مساء الثلاثاء انه تم العثور على جثث ثلاثة مسعفين اضافة الى مقتل عامل في الخزانات التي اندلع فيها الحريق مساء الاثنين قبل ان يتسع ويتسبب بسلسلة انفجارات الثلاثاء.

وقال جهاز الحالات الطارئة في بيان ان "المسعفين دخلوا منطقة الخزانات لاخماد النيران"، فيما اكد امين سر مجلس الامن القومي والدفاع اولكسندر تورتشينوف ان "لا خطر لانتقال النيران الى قاعدة عسكرية" مجاورة.

وتم نقل اربعة اشخاص في حالة بالغة الخطورة الى المستشفى ويستمر وصول الجرحى وفق ما افاد اطباء في مدينة فاسيلكيف المجاورة.

وبعدما كان ثمة اتجاه لاجلاء المدنيين ضمن شعاع عشرة كيلومترات، اكتفت السلطات بمنطقة لا يتجاوز شعاعها كيلومترين حول الموقع.

ولم يشاهد مراسل فرانس برس في المكان اي اشارة الى عملية اجلاء منظمة، ولاحظ ان نحو خمسين سيارة خاصة غادرت المكان.

وردا على سؤال لفرانس برس، افاد مجلس بلدية فاسيلكيف المكلف عملية الاجلاء ان "كل شيء جاهز" لكن اجلاء نحو 2500 شخص لم يبدأ بعد، في حين اكدت وزارات عدة في كييف ان العملية قائمة.

في المقابل، نصح المسؤولون في المدينة النساء الحوامل والاطفال بمغادرة "المنطقة الخطيرة" وسائر السكان بعدم الخروج من منازلهم.

وكانت مروحية حلقت صباحا فوق منطقة الكارثة حيث كانت النيران لا تزال مشتعلة في عدد من الخزانات.

وبدا عناصر الاطفاء يتحركون بطريقة فوضوية بسبب عدم قدرتهم على السيطرة على الحريق في ظل وجود مستودعات للنفط في مكان قريب.

وتمركز نحو 1500 من الحرس الوطني حول المكان فيما هرع العاملون في هيئات الانقاذ في ثلاث مناطق مجاورة الى مكان الحادث.

وقضت مهمة هؤلاء بمنع النيران من الامتداد الى منطقة عسكرية تبعد مسافة خمسين مترا عن المنطقة التي يجتاحها الحريق.

وقال مسؤول جهاز الاطفاء في منطقة كييف فاليري بوريس ان اوكرانيا "لم تشهد مثل هذا الحريق منذ الستينات" منددا بانتهاك المعايير لدى تشييد منشآت نفطية بحيث يتم بناء الخزانات بشكل قريب من بعضها البعض.

واظهرت مشاهد عرضها التلفزيون الاوكراني 112 ان انفجارات عدة دوت صباح الثلاثاء بينما انتشرت السنة اللهب والدخان الاسود حول المستودع.

وبدا في تسجيل اخر التقطه مسؤول من الشرطة المحلية وعرض على يوتيوب عربات اطفاء مشتعلة وعناصر اغاثة يلوذون بالفرار بينما يقول احد الاطفائيين "من المستحيل السيطرة على اي شيء".

واتهم مسؤول في الخزانات رجال الاطفاء بانهم ليسوا مستعدين لمواجهة كارثة بهذا الحجم.

وقال اولكسندر ملنيتشوك مسؤول التسويق في مجموعة بي ار اس ام الشريكة في ملكية الخزانات لفرانس برس "ليس لديهم الرغوة اللازمة او الوقود لقد قمنا بتعبئة خزانات سياراتهم كما قمنا بتبديل الاطارات لكن هذا لم يسفر عن شيء. لم يعد ممكنا السيطرة على الحريق".

وفي نهاية نيسان/ابريل، احتاج عناصر الاطفاء الى ايام عدة لاخماد حريق غابات على مقربة من محطة تشيرنوبيل التي شهدت اسوأ كارثة نووية مدنية العام 1986.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟