محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اثناء مؤتمر صحافي في العاصمة الصربية بلغراد في 10 ت1/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

صرح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الخميس ان الولايات المتحدة تجازف بـ"التضحية" بعلاقاتها مع تركيا متهما السفير الاميركي في انقرة بالتسبب بالتوتر الحالي بين البلدين.

وصرح اردوغان "اقولها بوضوح شديد: السفير (الاميركي جون باس) هنا تسبب" بالتوتر.

واضاف اثناء خطاب شديد الحدة في انقرة "ليس مقبولا ان تضحي الولايات المتحدة بشريكة استراتيجية كتركيا، وكل ذلك من أجل سفير وقح".

وانفجر الخلاف بين البلدين اللذين تشهد العلاقات بينهما توترا منذ اشهر، مع توقيف السلطات التركية متين توبوز الموظف التركي في القنصلية الاميركية باسطنبول بتهمة الاتصال بشبكة الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة وتتهمه انقرة بتدبير محاولة انقلاب فاشلة في تموز/يوليو 2016.

وردت واشنطن بتعليق اصدار جميع التأشيرات خارج اطار الهجرة من بعثاتها في تركيا التي اتخذت اجراءات مماثلة.

وتؤكد السلطات الاميركية ان السلطات التركية لم تقدم لها ادلة وتتهم انقرة بمنع توبوز من الحصول على محام.

الا ان وزير العدل التركي عبد الحميد غول صرح الخميس ان الموظف الموقوف سيزور محاميه الجمعة للمرة الاولى منذ توقيفه في 25 ايلول/سبتمبر. واضاف ان الموقوف لم يطلب ممثلا قانونيا "حتى يوم امس".

وحرص اردوغان على تجن انتقاد الرئيس دونالد ترامب وتحمل السفير الاميركي في انقرة مسؤولية تعليق منح التأشيرات، وان كانت وزارة الخارجية الاميركية قالت ان قرارها اتخذ "بالتنسيق" مع الحكومة الاميركية.

وقال اردوغان "اذا كان العملاق الاميركي يحكمه سفير في انقرة فهذا عار عليكم"، معتبرا تعليق منح التأشيرات "مجحف" و"غير متكافىء".

واضاف ان "مشتبها به ثانيا" يبحث عنه القضاء التركي "يختبىء" في القنصلية الاميركية في اسطنبول. وكان السفير الاميركي نفى معلومات في هذا الشأن نشرتها الصحف التركية.

وفي خطابه عدد الرئيس التركي لائحة مآخذ مثل توجيه الاتهام الى حراسه الشخصيين لانهم ضربوا متظاهرين في واشنطن ودعم الولايات المتحدة لقوات كردية في سوريا.

من جهة اخرى، اعلن اردوغان انه لن يشتري بعد الآن مسدسات اميركية للشرطة التركية، ردا على تجميد بيع اسلحة الى جهاز امن الرئيس التركي الذي اعلنته واشنطن الشهر الماضي.

وقال ان "قواتنا الامنية لن تستخدم بعد الآن مسدسات من نوع سيغ سوير" اسم الشركة التي مقرها ولاية نيوهامشر.

من جهته، حاول ابراهيم كالين الناطق باسم اردوغان تهدئة التوتر. وقال انه يكفي "يوم واحد" لتسوية التوتر الحالي، موضحا ان الحكومة التركية تدرس "اقتراحا اميركيا" للخروج من الازمة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب