Navigation

استقبال شعبي لامير قطر في الدوحة بعد عودته من أول جولة خارجية منذ الأزمة

قطريون يستعدون لاستقبال أميرهم بعد عودته من أول رحلة خارجية له منذ بدء الازمة afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 24 سبتمبر 2017 - 19:08 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

احتشد آلاف القطريين في شوارع الدوحة الأحد لاستقبال أميرهم العائد من أول جولة خارجية له منذ اندلاع الأزمة الخليجية المستمرة.

وتوجه الأمير تميم بن حمد آل ثاني الى تركيا وفرنسا والمانيا والولايات المتحدة حيث القى خطابا امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو أول نشاط خارجي له منذ عزل قطر سياسيا واقتصاديا من قبل الدول المحيطة بها.

وحيّا الآلاف الامير خلال عبور موكبه ببطء في شوارع الدوحة، كما نقل مراسل لفرانس برس.

ولوح القطريون بالأعلام ورقصوا على متن السيارات فيما أرتدى الأطفال قمصانا تحمل صورة الأمير.

وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي الأمير وهو يترجل من سيارته ليحيي بعض مستقبليه.

وأشار سعود العبدالله الذي نزل مع زوجته وأطفاله الأربعة للمشاركة في استقبال الامير تميم الى ان الناس خرجوا طوعا وبشكل عفوي.

وقال "انها رسالة ولاء ودعم لقيادتنا".

وأضاف "قطر بلد مسالم ولا نريد مشاكل مع اي دولة".

وكان هناك ايضا أجانب بين المحتشدين، اذ انهم يشكلون 90% من سكان البلاد.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو بعد اتهامها بتمويل المتشددين الإسلاميين والتقارب مع إيران.

وقررت الدول الأربع إغلاق المنفذ البري الوحيد لقطر مع السعودية، ومنع طائرات شركات الطيران القطرية الوطنية من عبور أجوائها، وحظر استخدام قطر لموانئها البحرية.

والتقى الامير تميم خلال جولته الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 15 أيلول/سبتمبر، بعد أكثر من 100 يوم من بدء الأزمة.

وكان الشيخ تميم أول رئيس أجنبي يتصل بأردوغان بعد محاولة الانقلاب في تركيا في تموز/يوليو 2016.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.