Navigation

اسرائيل ترحب ببدء "عهد جديد" بعد انسحاب الولايات المتحدة من اليونسكو

شعار يونسكو على مقرها في باريس في 12 تشرين الاول/اكتوبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أكتوبر 2017 - 15:14 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

رحب سفير اسرائيل لدى الامم المتحدة داني دانون الخميس بقرار الولايات المتحدة الانسحاب من منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، بعيد اتهامها لهذه المؤسسة بانها "معادية لاسرائيل"، مشيرا الى بدء "عهد جديد".

وقال دانون في بيان "بدأنا عهدا جديدا في الامم المتحدة :هناك ثمن يجب دفعه مقابل التمييز ضد اسرائيل".

واعتبر ان "قرار اليوم نقطة تحول بالنسبة لليونسكو. قرارات المنظمة السخيفة والمخزية ضد اسرائيل لديها عواقب".

واعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية هيذر نويرت ان الولايات المتحدة ستشكل "بعثة بصفة مراقب" لتحل محل بعثتها في الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها.

وقالت ان وزارة الخارجية ابلغت مديرة يونسكو ايرينا بوكوفا بقرارها الانسحاب الخميس.

واضافت في بيان ان "هذا القرار لم يتخذ بالاستخفاف بل يعكس قلق الولايات المتحدة من متأخرات الدفع المتزايدة في اليونسكو والحاجة الى اصلاحات اساسية في الوكالة ومواصلة انحياز اليونسكو ضد اسرائيل".

وتعارض واشنطن اي خطوة تقوم بها وكالات الامم المتحدة للاعتراف بفلسطين دولة، معتبرة ان هذه القضية يجب ان تناقش في اطار اتفاق للسلام في الشرق الاوسط.

لكن ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب تدرس كل التزاماتها التعددية في اطار الوعد باتباع سياسة خارجية محورها "اميركا اولا".

وكانت الولايات المتحدة ذكرت في تموز/يوليو انها تراجع علاقاتها مع اليونسكو ووصفت "بالاهانة للتاريخ" قرارها اعلان البلدة القديمة في الخليل بالضفة الغربية المحتلة "منطقة محمية" للتراث العالمي.

واكدت السفيرة الاميركية في الامم المتحدة نيكي هايلي ان هذه الخطوة "زادت من اضعاف مصداقية الوكالة الاممية المشكوك فيها اصلا".

واعلنت لجنة التراث العالمي في اليونسكو البلدة القديمة في الخليل "منطقة محمية" بصفتها موقعا "يتمتع بقيمة عالمية استثنائية". كما ادرجت الموقع على لائحة المواقع التراثية المهددة.

وتضم الخليل التي تشكل بؤرة توتر، مئتي الف نسمة وبضع مئات من المستوطنين الاسرائيليين المتحصنين في جيب يحميه جنود اسرائيليون بالقرب من الحرم الابراهيمي.

ووضف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو القرار حينذاك بانه "سخيف".

وقبل اشهر، اعتبرت الامم المتحدة اسرائيل قوة احتلال في القدس.

وعلقت الولايات المتحدة في 2011 مساهماتها المالية في اليونسكو بعد قبول فلسطين دولة فيها.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.