محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها قناة فرانس-2 لمحمد مراح في 21 آذار/مارس 2012

(afp_tickers)

قبل اكثر من خمس سنوات، قتل محمد مراح بدم بارد وباسم الجهاد سبعة اشخاص بينهم ثلاثة اطفال من مدرسة يهودية في اعتداء تبدأ الاثنين محاكمة شقيقه عبد القادر مراح بتهمة "التواطؤ" فيه وشكل تحولا في الارهاب في فرنسا.

وستجري المحاكمة في المحكمة الجنائية الخاصة في باريس في اجواء من التهديد المستمر بعد سلسلة اعتداءات غير مسبوقة اسفرت عن مقتل 239 شخصا، وخصوصا الهجومان على مجلة "شارلي ايبدو" الساخرة ومحل لبيع الاطعمة اليهودية في كانون الثاني/يناير 2015 واعتداءات باريس وسان دوني في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 ونيس في 14 تموز/يوليو من السنة نفسها.

وعبد القادر مراح (35 عاما) متهم بانه قام "عمدا" بتسهيل "الاعداد" لجرائم شقيقه في تولوز ومنتوبان (جنوب غرب)، خصوصا عبر مساعدته على سرقة الدراجة النارية الصغيرة التي استخدمها في الوقائع.

وسيمثل معه فتاح ملكي (34 عاما) الذي اعترف بانه سلم محمد مراح سترة واقية من الرصاص ومسدسا رشاشا من نوع "عوزي" وذخائر قام باستخدامها.

واعترف المتهمان بالوقائع المادية لكنها انكرا معرفتهما بالنوايا الاجرامية لمحمد مراح. وقد يحكم على عبد القادر مراح بالسجن مدى الحياة وملكي بالسجن عشرين عاما.

- "اعداء الله" -

في آذار/مارس 2012، زرع محمد مراح الرعب على متن دراجته النارية. وقد صور افعاله بينما كان يقتل بدم بارد ثلاثة عسكريين في 11 و15 آذار/مارس.

بعد اربعة ايام ركن دراجته النارية امام مدرسة يهودية في تولوز وقتل جوناثان ساندلر (30 عاما) استاذ الدين، ونجليه ارييه (خمسة اعوام) وغابرييل (ثلاثة اعوام). وفي باحة المدرسة قتل عن قرب فتاة صغيرة تدعى مريم مونسونيغو (ثمانية اعوام) هي ابنة مدير المدرسة.

وتحصن القاتل في شقة تمت محاصرته فيها 32 ساعة وسط تغطية من وسائل الاعلام في جميع انحاء العالم. وحوالى الساعة 11,30 من 22 آذار/مارس شنت قوات خاصة للشرطة الفرنسية الهجوم وقتلت محمد مراح. وفي رسالة عثر عليها بعد مقتله يعبر الجهادي عن سعادته لانه بث الرعب "في قلب اعداء الله".

وتبنت الهجمات الجماعة الجهادية جند الخلافة المرتبطة بتنظيم القاعدة ويقودها التونسي معز غرلاسوي. ويبدو انه درب محمد مراح على استخدام الاسلحة خلال رحلة قام بها الفرنسي الجزائري في تشرين الاول/اكتوبر 2011 الى المناطق القبلية في باكستان.

- "يلقب +بن لادن+" -

اغرقت هذه الاعتداءات الجديدة التي وقعت خلال حملة الانتخابات الرئاسية، فرنسا في شكل جديد من الارهاب.

ومن التطرف في السجن الى استخدام اسلحة يدوية وتنفيذ هجوم منفرد ترعاه منظمة ارهابية والموت "شهيدا" شكلت قضية مراح "خروجا عن كل المفاهيم التي كانت قائمة"واجبرت السلطات على تكييف القوانين وتقنيات التحقيق كما قال قاضي مكافحة الارهاب كريستوف تيسييه في ندوة.

لهذه الاسباب ستشكل المحاكمة التي من المقرر ان تستمر شهرا واحدا امام محكمة تضم قضاة محترفين، رمزا لتطور الارهاب الحديث وان كان القضاء رفض تصويرها كما يريد بعض اطراف الادعاء المدني الذين يشددون على "بعدها التاريخي".

وفي ما يؤكد الاهتمام الذي تثيره هذه المحاكمة، منح 139 صحافيا اعتدادا لمتابعة المرافعات التي سيشارك فيها 49 شاهدا و11 خبيرا امام 23 محاميا و232 مدعيا مدنيا.

وكان عبد القادر مراح الملقب "بن لادن" في الحي الذي يقيم فيه، مثل شقيقه معروفا من قبل اجهزة مكافحة الارهاب بسبب قربه من التيار الاسلامي المتطرف في تولوز مثل الاخوين فابيان وجان ميشال كلان الذين اعلنوا تبني اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

ويؤكد القضاة في خلاصاتهم على التشابه العقائدي والديني للاخوين واتصالاتهما المتكررة في الايام التي سبقت الاعتداءات. وفي نظرهم لا يمكن ان يكون المتهم "جاهلا للتوجه الجهادي لاخيه الذي ساهم في بنائه".

وفي اتصال اجرته وكالة فرانس برس رفض دوبون موريتي محامي عبد القادر مراح الادلاء باي تعليق قبل الجلسة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب