محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة بالقمر الصناعي لاعصار اوفيليا في 13 تشرين الاول:اكتوبر 2017.

(afp_tickers)

يتجه اعصار "اوفيليا" الذي يقول الخبراء انه الاهم الذي يشهده شرق المحيط الاطلسي، الاحد الى ايرلندا والمملكة المتحدة، جاعلا الطرق البحرية "خطيرة"، بحسب المركز الاميركي للاعاصير.

وبلغ هذا الاعصار السبت الفئة الثالثة على سلم من خمس درجات، قبل ان يمر قبالة جزر الازور البرتغالية ليلا.

ووضع سبع من الجزر التسع للارخبيل بحالة "انذار حمراء" لكن الاعصار لم يتسبب باضرار كبيرة، بحسب مسؤول الحماية المدنية المحلي.

وبحسب الحماية المدنية فقد اقتلعت اربع اشجار في جزيرة ساو ميغيل واستدعي الاطفائيون للتدخل ست مرات في الارخبيل بسبب فيضانات صغيرة او انزلاقات تربة.

والغيت عدة رحلات جوية بين جزر الارخبيل وبين الارخبيل وباقي الاراضي البرتغالية ما تسبب في تعطيل نحو 800 مسافر.

وبالنسبة للخبراء في هذه الظواهر الجوية فان اعصار اوفيليا سيبقى في السجلات باعتباره اهم اعصار يقع في شرق المحيط الاطلسي والاول منذ 1939 الذي يتقدم الى هذا الحد شمالا.

ويتوقع ان يتحول الاعصار الى عاصفة الاحد لكنه سيبقى "قويا" مع اقترابه الاثنين من ايرلندا والمملكة المتحدة، بحسب آخر توقعات المركز الاميركي للاعاصير.

ويمكن ان تكون للعاصفة في البلدين "آثار مباشرة ناجمة عن الريح وقوة المطر، وايضا ظروف (ملاحة) بحرية خطرة"، بحسب المصدر ذاته.

واعلنت اجهزة الارصاد الجوية الايرلندية حالة "انذار حمراء" في ثمانية كانتونات بداية من صباح الاثنين بسبب توقعات عن وصول رياح عاتية تفوق سرعتها 130 كلم في الساعة، وهناك احتمال حصول فيضانات واضرار.

وطلبت وزارة التربية الايرلندية من المدارس والحضانات في المناطق المعنية غلق ابوابها كما تم الغاء خدمات النقل المدرسي.

ويتوقع حصول اضطرابات في وسائط النقل ونبه مطار كورك (جنوب غرب) الى احتمال الغاء رحلات.

وضعت باقي مناطق ايرلندا وضمنها العاصمة دبلن في حالة "انذار صفراء" او "برتقالية" مع امطار غزيرة متوقعة.

واعلنت اللجنة الوطنية للحالات الطارئة التي تضم الكثير من الهياكل الحكومية عن سلسة من التوصيات للجمهور اثر اجتماع الاحد.

ونصحت مع احتمال حدوث انقطاع الكهرباء، بتفادي المناطق الساحلية الاثنين واي تنقل غير اضطراري حيث ان "الرياح العاتية" ستجعل الطرقات "خطرة".

من جانبها اعلنت اجهزة الارصاد في المملكة المتحدة ايرلندا الشمالية في حالة "انذار حمراء" الاثنين بين الساعة 14,00 و21,00 ت غ، وهي حالة الانذار ما قبل الاخيرة ما قد يستلزم من السكان الاحتماء من آثار "يحتمل ان تكون مميتة" ومن احوال جوية تعتبر "خطيرة".

وتوقعت رياحا عاتية بقوة 120 كلم وربما 130 كلم في الساعة في الجنوب الشرقي يمكن ان تؤثر على النقل البري والجوي والبحري وسكك الحديد وان تؤدي الى انقطاع التيار الكهربائي واضطراب في الاتصالات الهاتفية. كما حذرت من الحطام الذي تحركه الرياح وارتفاع الامواج عند السواحل.

واعلنت مناطق اخرى من المملكة المتحدة على غرار ويلز واسكتنلندا وقسم من انكلترا في حالة "انذار صفراء" الاثنين والثلاثاء. وهو مستوى التحذير الاضعف والذي يعني دعوة لليقظة.

وتأتي هذه العاصفة بعد 30 عاما من هبوب "العاصفة الكبرى" في تشرين الاول/اكتوبر 1987 التي اوقعت 18 قتيلا واقتلعت مئات آلاف الاشجار في المملكة المتحدة والتي كانت السلطات قللت من قوتها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب