محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسؤولون أكراد يحصون الاصوات بعد إقفال مراكز الاقتراع في مركز في اربيل في شمال العراق في 25 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

تجمع مئات الاكراد الاثنين في القامشلي في شمال شرق سوريا للاحتفال بإجراء الاستفتاء في العراق حول استقلال إقليم كردستان، ورقصوا وغنوا وحملوا الاعلام الكردية، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس.

وقال رزكار بيجو (٤٠ عاما) اثناء مشاركته في الاحتفال "اكثر من ١٠٠ عام ونحن ننتظر هذه اللحظة. سنحتفل باستقلال كردستان. بدمائنا وأرواحنا وبأموالنا، نحن مع استقلال كردستان".

وقال بشير تمي (٥٠ سنة) "أتينا الى هنا من أجل استقلال كردستان. هنا الشعب سعيد جدا، وهذا كله نتاج تضحيات دماء الشهداء في جبال كردستان".

ورفعت الاعلام الكردية في كل مكان، بينما كانت الاغاني الكردية تصدح من مكبرات الصوت، واقيمت حلقات رقص هنا وهناك.

وبلغ التأثر أوجه في بعض اللحظات، فكان بالامكان رؤية الدموع في أعين بعض الشبان والشابات.

وارتدى البعض الازياء الكردية التقليدية، بينما ارتدت فتاة ملابس البشمركة، اي المقاتلين العراقيين الاكراد. واطلقت النساء الزغاريد فرحا بالاخبار الواردة من الاقليم العراقي المجاور.

بينما ارتفعت في المكان لافتة كتب عليها بالكردية "إما كردستان وإما الفناء".

وصوت إقليم كردستان العراق الاثنين على الاستقلال في استفتاء تاريخي يريد من خلاله أكراد العراق فتح باب التفاوض من اجل إقامة دولة يناضلون من أجلها منذ قرن تقريبا، لكنه شكل تحديا للحكومة العراقية وللدول المجاورة التي مارست كل انواع الضغوط لمنعه.

والأكراد هم شعب بلا دولة يتراوح عددهم، بحسب مصادر مختلفة، بين 25 و35 مليون نسمة، ويتوزعون بشكل أساسي في أربع دول هي تركيا وايران والعراق وسوريا.

وتخشى كل من طهران وانقرة ودمشق ان تمتد عدوى الاستقلال الى الاقليات الكردية على ارضها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب