Navigation

الآلاف يتظاهرون في برلين وباريس وروما دعما للمهاجرين ولليونان

نحو 1800 متظاهر في برلين دعما للمهاجرين في اوروبا ولليونان في 20 حزيران/يونيو 2015 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 20 يونيو 2015 - 14:26 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

تظاهر آلاف الاشخاص السبت في المانيا وايطاليا وفرنسا تضامنا مع المهاجرين في اوروبا ورفضا للتقشف في اليونان.

وفي برلين، تظاهر نحو 3700 شخص، وفق الشرطة، تحت شعار "تغيير اوروبا" تلبية لدعوة منظمات يسارية مختلفة وحزبين المانيين معارضين. وقال المنظمون ان 10 آلاف شخص شاركوا في التظاهرة.

وانطلق المتظاهرون من ساحة في حي كروزبرغ المحسوب على اليسار قرابة الساعة 12,20 ت غ على ان يصلوا حتى بوابة براندنبورغ.

واطلق الجمع الذي سار بهدوء شعارات داعمة للمهاجرين، فيما رفع بعض المتظاهرين اعلاما يونانية او لافتات تؤيد اثينا التي دخلت مفاوضاتها مع الجهات الدائنة مرحلة دقيقة وهي مهددة بالخروج من منطقة اليورو.

وكتب على احدى اللافتات ان "اوروبا التكنوقراطية والباردة والنيوليبرالية التي تقودها المانيا لا يمكن تحملها". وهتف المتظاهرون شعارات منها "لا للحدود، اوقفوا عمليات الترحيل" و"المهاجرون مرحب بهم هنا"، وفق مصور لوكالة فرانس برس.

وفي ميونيخ بجنوب المانيا، نظمت تظاهرة بعد الظهر تحت شعار "التضامن مع اليونان، معا ضد فرض التقشف الاوروبي".

وفي باريس، تظاهر عدة آلاف - 3500 وفق الشرطة - خلف لافتة كتب عليها "اليونان، فرنسا، اوروبا: التقشف يقتل، الديموقراطية تموت، قاوموا"، وذلك دعما للمهاجرين وضد التقشف، وحملوا اعلام الاحزاب اليسارية ومن بينها الحزب الشيوعي الفرنسي وحزب الخضر فضلا عن الاعلام اليونانية.

وفي فرنسا ايضا، تظاهر المئات في مارسيليا (جنوب) وكاليه المدينة الشمالية التي تشكل منطقة مرور للمهاجرين الراغبين في الذهاب الى بريطانيا. وفي منتون (جنوب شرق) تجمع ناشطون عند معبر حدودي قديم بين فرنسا وايطاليا دعما لمهاجرين محتجزين منذ اسبوع على الجهة الايطالية.

اما في روما، ورغم الامطار، فتجمع نحو الف متظاهر امام مسرح الكوليزيوم دعما للاجئين تحت شعار "اوقفوا المجزرة الآن"، وفق ما نقل مصور من فرانس برس. وانتهز بعضهم المناسبة للتعبير عن تضامنهم مع اليونان.

وقال لوشيانو كوليتا، المتقاعد البالغ 66 عاما لفرانس برس، "نحن هنا لانقاذ اوروبا، ويشمل ذلك المهاجرين واللاجئين واليونان. يجب ان تنتمي اوروبا للعالم اجمع وليس فقط للالمان والمصارف".

ومقابل ذلك، تظاهر نحو ثمانية آلاف شخص في براتيسلافا، من بينهم ماريان كوتلوبا مؤسسة الحزب اليميني المتطرف "سلوفاكيا لنا"، وذلك للتعبير عن رفضهم للهجرة وفرض كوتا للمهاجرين تلبية لدعوة حركة "اوقفوا اسلمة اوروبا"، وفق ما نقلت وسائل اعلام محلية.

وتدخلت الشرطة لمنع نحو 200 شخص حاولوا اعاقة سير التظاهرة التي تعارض قرارا للمفوضية الاوروبية ينص على ان تستقبل سلوفاكيا 471 مهاجرا آتين من ايطاليا و314 من اليونان.

واتخذت قضية الهجرة بعدا واسعا في اوروبا في الاشهر الاخيرة اثر غرق زوارق عدة كانت تقل مهاجرين عبر المتوسط.

وسيطلق الاتحاد الاوروبي قريبا مهمة بحرية للتصدي للمهربين في المتوسط، وثمة توجه لتقاسم اعداد المهاجرين بين الدول الاوروبية علما بان هذه المبادرة من جانب بروكسل لا تحظى باجماع العواصم الاوروبية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟