محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لاجئون من الروهينغا في ولاية اوخيا في بنغلادش في 28 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

ندد مسؤول الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوكوك الجمعة بعدم إفساح المجال أمام العاملين الانسانيين عن الدخول الى ولاية راخين في بورما التي فرّ أكثر من نصف مليون من سكانها الروهينغا هربا من أعمال العنف منذ منتصف آب/أغسطس، واصفا الامر بانه "غير مقبول".

وصرّح لوكوك في مؤتمر صحافي في جنيف "نحن بحاجة الى إيصال المساعدات من دون عراقيل. إن عدم القدرة على دخول ولاية راخين أمر غير مقبول".

وطالب بتمكين فريق من الامم المتحدة من "مستوى عال" من الوصول الى المكان "في الأيام المقبلة".

وأعلن عقد مؤتمر صحافي للمانحين في 23 تشرين الأول/أكتوبر في جنيف، من أجل زيادة مساعدات اللاجئين.

وصرّح لوكوك "نريد أن نكون مستعدين في حال حصل نزوح جديد".

وفرّ حوالى 515 ألف لاجئ من بورما الى بنغلادش منذ 25 آب/أغسطس، بحسب الأرقام التي نشرتها الجمعة مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين.

وأعلن المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة جويل ميلمان استمرار وصول ألفي لاجئ يوميا.

وبحسب المنظمة، ينتظر حولى "100 ألف شخص" في مدينة بوثيدونغ في شمال ولاية راخين للنزوح.

وعبرت منظمة الصحة العالمية عن خشيتها من تفشي الكوليرا في المخيمات التي تستقبل اللاجئين في بنغلادش، مشيرة الى أن لقاحات الكوليرا ستصل السبت.

وأشار المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية طارق ياساريفيتش أن حملة اللقاحات ستبدأ في 10 تشرين الأول/أكتوبر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب