Navigation

الامم المتحدة تندد باعدام 42 شخصا في العراق

المفوض السامي للامم المتحدة لحقوق الانسان زيد رعد الحسين خلال مؤتمر صحافي في 30 آب/اغسطس في جنيف. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 27 سبتمبر 2017 - 17:32 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعرب المفوض السامي لحقوق الانسان الاربعاء عن تنديده باعدام 42 شخصا في العراق، معربا عن خشيته من ان تحصل عمليات اعدام اخرى "على نطاق واسع" خلال الاسابيع القليلة المقبلة.

وقال الامير زيد رعد الحسين في بيان "لقد روعني خبر اعدام 42 سجينا في يوم واحد" في العراق.

واضاف "بحسب القانون الدولي فان عقوبة الاعدام لا تصدر الا بعد التقيد بشروط عدة"، معربا عن "شكه الكبير" في ان تكون محاكمات الذين اعدموا قد جرت بشكل نزيه.

واعرب عن الاسف لانه لم يتم كشف اسماء الذين اعدموا ولا امكنة اقاماتهم، كما لم تقدم تفاصيل عن محاكماتهم.

وتابع الامير زيد رعد الحسين انه "في ظروف من هذا النوع فان الوقوع في الخطأ القضائي يصبح محتملا جدا".

وشدد على ان عقوبة الاعدام لا يمكن ان تطبق الا بشأن "الجرائم الاخطر".

وكانت وزارة العدل العراقية اعلنت الاثنين تنفيذ حكم الاعدام بـ 42 مدانا بتهمة "الارهاب" الاحد.

وأكدت الوزارة في بيان ان"عدد المجرمين المنفذ بهم 42 مدانا كانت احكامهم ضمان قانون مكافحة الارهاب، وجرائمهم كانت بين الخطف وقتل عناصر القوات الامنية والسطو المسلح وتفجير عبوات ناسفة وسيارات مفخخة".

واعرب الامير زيد عن خشيته من اعدامات جديدة.

وتشير الامم المتحدة الى ان احكاما بالاعدام صدرت بحق نحو 1200 من السجناء الستة الاف المحتجزين في سجن الناصرية، وذلك نقلا عن احصاءات للسلطات العراقية.

واضاف ان هذا الامر "قد يدفع الى تنفيذ اعدامات اخرى على نطاق واسع خلال الاسابيع المقبلة" داعيا الى "تجميد فوري" لتنفيذ احكام الاعدام في العراق.

ودعا اخيرا الحكومة العراقية الى انشاء "هيئة خاصة" تكلف مراقبة صدور احكام الاعدام والمحاكمات المرتبطة بها وتقديم توصيات لاصلاح النظام القضائي في العراق لضمان احترام المعايير الدولية لمحاكماتهم.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.