Navigation

الجمعية التأسيسية في فنزويلا ستوقف عملها في كانون الأول/ديسمبر (مادورو)

صورة نشرتها الرئاسة الفنزويلية للرئيس نيكولاس مادورو خلال خطاب متلفز إلى الأمة، في كراكاس في 9 آب/أغسطس 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 18 أغسطس 2020 - 02:35 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الإثنين خلال مؤتمر عبر الفيديو أنّ الجمعية التأسيسيّة لفنزويلا ستوقِف نشاطها في كانون الأول/ديسمبر المقبل بعد الانتخابات التشريعية.

ومنذ العام 2017، تحلّ هذه الجمعية التأسيسية المؤلفة من تشافيين فقط، محلّ البرلمان الذي يُعتبر المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة حالياً في البلاد.

وقال مادورو إنّ "الجمعية الوطنية التأسيسية ستعمل حتى كانون الأول/ديسمبر"، مشيراً إلى أن ّالجمعية هي من قرّر ذلك.

وكان من المفترض أن تقوم الجمعية التأسيسية بصياغة دستور جديد، لكن السلطات لم تعلن أي شيء في هذا الصدد.

ومن المقرر إجراء الانتخابات التشريعية في فنزويلا في 6 كانون الأول/ديسمبر.

لكنّ أحزاب المعارضة الفنزويلية الرئيسية اعلنت في 2 آب/أغسطس قرارها مقاطعة الانتخابات التشريعية واصفة إياها بـ "التزوير الانتخابي".

ويرأس البرلمان، المعارض خوان غوايدو الذي يعتبر وجود مادورو في السلطة غير شرعي، وأعلن نفسه في كانون الثاني/يناير 2019 رئيساً بالوكالة لفنزويلا.

وتعترف بغوايدو حالياً نحو 50 دولة بينها الولايات المتحدة، التي تدعو علناً إلى الإطاحة بمادورو، وتفرض على كراكاس العديد من العقوبات الاقتصادية.

وفيما تعتبر واشنطن والاتحاد الأوروبي ودول عدة في أميركا اللاتينية، مادورو رئيساً غير شرعي، يحظى الأخير بدعم روسيا والصين وإيران وكوبا.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.