محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

موظفة في شركة بالميديا لدى وصولها الى مكاتب المؤسسة في نابلس، الاربعاء 18 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

داهم الجيش الاسرائيلي مقار مؤسسات إعلامية فلسطينية في مدن مختلفة في الضفة الغربية المحتلة، واغلق العديد منها، بتهمة تقديم خدمات تلفزيونية لحركة حماس.

وداهمت قوات إسرائيلية ليل الثلاثاء الاربعاء المكاتب بعد ساعات من اعلان الحكومة الاسرائيلية رفضها التفاوض مع حكومة وحدة وطنية فلسطينية تضم حماس ما لم تتخل الحركة عن سلاحها وعن العنف وتعلن الاعتراف باسرائيل.

وتعتبر اسرائيل حماس "منظمة ارهابية" وخاضت معها ثلاث حروب منذ العام 2008 في غزة.

وقال مسؤول في نقابة الصحافيين الفلسطينيين لوكالة فرانس برس ان القوات الاسرائيلية اغلقت مكاتب شركات "بالميديا" و"ترانسميديا" و"رامسات" الاعلامية الفلسطينية في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية لستة أشهر.

وقام الجيش ايضا بمصادرة مواد اعلامية من هذه المؤسسات واعتقل شخصين، احدهما مسؤول في احدى هذه المؤسسات.

كما داهم الجيش مكاتب بالميديا في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، بحسب مصور لفرانس برس.

وداهم الجيش الاسرائيلي ايضا مكاتب اعلامية في مدينة رام الله، مقر السلطة الفلسطينية، بحسب وسائل الاعلام الفلسطينية.

واعلنت متحدثة باسم الجيش ان القوات "فتشت عدة مكاتب اعلامية وشركات انتاج يشتبه ببثها مواد تحريضية، والتشجيع والاحتفال والترويج للعنف والارهاب ضد الاسرائيليين".

وتابعت "بالاضافة الى ذلك، صادرت القوات معدات ووثائق من الشركات الاعلامية التي قدمت خدمات لقناتي الأقصى والقدس، وهما منظمتان محظورتان".

وتتبع المحطتان لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

ولم يكن بامكان المتحدثة تحديد عدد المكاتب التي تم اغلاقها الليلة الماضية او تقديم اي تفاصيل عن المواد التحريضية.

ومن جهته، قال الجنرال يواف مردخاي، منسق انشطة الجيش الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة والمسؤول عن وحدة الادارة المدنية، في تصريح على صفحته على موقع فيسبوك باللغة العربية ان "الجيش اقتحم 8 شركات فلسطينية للاتصالات والانتاج توفر خدمات الى قناتي الاقصى والقدس" التلفزيونيتين.

وقال مردخاي إن "القناتين تبثان التحريض المستمر على دولة اسرائيل" متهما القناتين بانهما الهمتا العديد من الفلسطينيين للخروج وارتكاب هجمات.

واضاف "سيعاقب كل من يحرض على دولة اسرائيل ويتعاون من محطات تحريضية".

- مصادرة المعدات -

وتقدم هذه الشركات سلسلة خدمات مختلفة لقنوات تلفزيونية محلية وعربية ودولية، منها خدمات لوجيستية وفرق عمل ومصورين واستديوهات وخدمات البث.

وقال ابراهيم الحصري، المدير التنفيذي لشركة ترانسميديا لوكالة فرانس برس ان القوات الاسرائيلية اقتحمت فجر الاربعاء مقر شركته مشيرا "رأيناهم يصادرون الأجهزة والمعدات الخاصة بالشركة، وبعد انسحابهم توجهنا الى الشركة ووجدنا أنه تم اغلاق الابواب بالصفائح الحديدية".

وأشار الحصري إلى ان "شركات الانتاج في فلسطين وفي كل العالم تقدم خدمات انتاجية وخدمات تقنية أكثر منها إخبارية. نحن لسنا وكالة أنباء، عملنا تقني بحت ونحن غير مسؤولين عن المحتوى والمضمون الذي تقدمه هذه القنوات".

وترك الجيش الاسرائيلي بيانا باللغة العربية على ابواب هذه الشركات، جاء فيه: "امتنعوا عن مد يد العون للارهاب والتحريض وبهذا تصونون مصدر رزقكم وتحمون عائلاتكم".

ودانت الحكومة الفلسطينية اقتحام المكاتب.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان نشرته وكالة "وفا" ان "قوات الاحتلال ارتكبت اعتداءً سافرا وخرقا فاضحا مزدوجا لكافة القوانين الدولية، عندما اقتحمت المدن الفلسطينية، ونفذت اقتحاما بحق مكاتب إعلامية تتعامل مع الكلمة، والصورة، تحت حجج واهية لا تصنف الا تحت عناوين الاعتداءات التي يصر الاحتلال على تنفيذها ضد شعبنا الفلسطيني".

وفي بيان، قالت شركة "بالميديا" الفلسطينية التي تعرضت مكاتبها للمداهمة في مدن رام الله والخليل ونابلس، ان " قوات الاحتلال قامت بمصادرة معدات وأجهزة من داخل مكاتب الشركة الرئيسية في رام الله والخليل ونابلس بالاضافة الى اغلاقها الى مدة ستة أشهر".

وأضافت الشركة أن هذا العمل "يهدد استمراريتها بمواصلة عملها وتقديم خدماتها للقنوات الفضائية ومواصلة إنتاجها للعديد من البرامج لعدد من وسائل الاعلام المحلية والعربية والعالمية".

واكد مسؤول في الشركة لوكالة فرانس برس انه مع هذه الاغلاقات، فإن ثلاثة من أصل خمسة مكاتب للشركة في الضفة الغربية تم اغلاقها.

وأضاف أنه بسبب هذا الاغلاق، أصبح قرابة 50 شخصا بلا عمل.

وتغلق السلطات الاسرائيلية باستمرار محطات إذاعية او شركات إعلامية او حتى قنوات تلفزيونية بذريعة "التحريض على الكراهية" والعنف.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب