Navigation

الجيش البورمي يحقق في الاتهامات بارتكاب فظائع في راخين

جندي بورمي يتحدث الى لاجئين من الروهينغا تم اعتقالهم بعد محاولة التسلل خارج مخيماتهم للتوجه الى المدينة، في اوخيا في 13 تشرين الاول/اكتوبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 14 أكتوبر 2017 - 08:44 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلن الجيش البورمي انه يحقق في عملياته في ولاية راخين التي تشهد اعمال عنف حيث اتهمت الامم المتحدة القوات العسكرية بشن حملة "تطهير عرقي" ضد الروهينغا المسلمين.

وخلال الاسابيع السبعة الماضية، فر أكثر من نصف مليون من الروهينغا من الولاية وعبروا الى بنغلادش المجاورة، مع روايات صادمة عن قيام جنود بورميين وعصابات من البوذيين بقتل واغتصاب مدنيين واحراق قراهم التي تعرضت للهدم.

وعمّت الفوضى الاقليم الواقع غرب بورما بعدما هاجم متمردون من الروهينغا مواقع للشرطة البورمية في 25 آب/اغسطس، ما اضطر الجيش الى الرد بعملية عسكرية وحشية.

واتهم التحقيق الاخير للامم المتحدة الجيش البورمي بالسعي بشكل "منهجي" لطرد الاقلية المنبوذة ومنع عودة ابنائها الى الدولة ذات الغالبية البوذية.

وينفي الجيش المتهم بتطبيق سياسة "الارض المحروقة" لمكافحة التمرد، باستمرار هذه التهم ويمنع في نفس الوقت دخول جهات مستقلة الى منطقة النزاع.

ويستعد الجيش الان لنشر نتائج تحقيقه الداخلي في النزاع، بحسب بيانات نشرت الجمعة.

وأفاد بيان صادر عن "فريق معلومات الانباء الحقيقية" التابع للجيش "يقوم فريق تحقيق يقوده المفتش العام ايه وين بالتحقيق مع قوات الامن والوحدات العسكرية (لمعرفة) ما اذا كانت نفذت المهمات المطلوبة".

والمحت تصريحات نشرت على صفحة قائد الجيش على "فيسبوك" إلى احتمال تبرئة العسكريين من تهم الانتهاكات حيث ذكرت أن "جميع الافعال تتطابق مع القانون".

وأفاد بيان على صفحة الجنرال مين أونغ هلاينغ أنه "يتم اتخاذ اجراءات للتوصل إلى تقرير شامل".

وفيما خفت شدة المعارك خلال الأسابيع الأخيرة، إلا أن الجنود لا يزالون يقومون بعمليات في شمال راخين الذي تم تفريغه بالكامل من المسلمين.

وأوضح بيان جديد السبت أن عناصر الأمن بواصلون "عمليات التمشيط" في ماونغداو بعدما عثروا على لغم يدوي الصنع قرب مسجد في احدى القرى، متهمين الروهينغا بوضعه هناك.

وخضعت بورما لحكم عسكري لخمسة عقود حتى 2011، عندما بدأت تحولا تدريجيا نحو ديموقراطية جزئية.

وقبل عامين، سمح الجيش باجراء انتخابات حرة حققت فيها المعارضة والناشطة السابقة المدافعة عن الديموقراطية اونغ سان سو تشي فوزا كاسحا وتتقاسم السلطة مع الجيش الذي لا يزال يمسك بالسياسة الامنية للبلاد.

وكان الجيش مكروها من جانب البورميين خلال حكمه القاسي الذي استمر 50 عاما، وسط مزاعم عن حالات لا تحصى من انتهاكات حقوق الانسان وافلات تام للجنود من العقاب.

لكن حملته الحالية ضد الروهينغا قوبلت بدعم شعبي واسع من البوذيين الذين يعتبرون الاقلية المسلمة التي لا تحمل الجنسية، مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين.

وينشر قائد الجيش هذا الرأي بشكل منتظم على فيسبوك ويصف الروهينغا "بالبنغاليين" الذين لا يحق لهم العيش في راخين، رغم سكنهم في الاقليم منذ اجيال.

واثارت سو تشي، الفائزة بجائزة نوبل للسلام، استياء دوليا لعدم تعاطفها على ما يبدو مع الروهينغا وعدم ادانتها للفظائع التي يتهم الجيش بارتكابها.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.