Navigation

الجيل الثالث للهواتف النقالة يدخل حيز التنفيذ في الضفة الغربية

فلسطيني يرشق القوات الإسرائيلية بالحجارة خلال مواجهات بالقرب من مستوطنة بيت ايل قرب رام الله خلال يوم من الاضراب الشامل في 23 كانون الثاني/يناير 2018 احتجاجا على زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 23 يناير 2018 - 11:58 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

بدأ العمل فجر الثلاثاء بنظام الجيل الثالث من الاتصالات اللاسلكية للهواتف النقالة (جي 3) في الضفة الغربية المحتلة، بعد مفاوضات استمرت أكثر من عشر سنوات بين السلطة الفلسطينية واسرائيل التي تسيطر على كافة الامور التنظيمية المتعلقة بقطاع الاتصالات.

وتعمل في الاراضي الفلسطينية شركتان فلسطينيتان للهواتف النقالة هما "جوال" و"الوطنية" وتنافس شركات اسرائيلية توفر الخدمة في الاراضي الفلسطينية.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، وشركة "جوال" للهواتف النقالة جزء منها، عمار العكر لوكالة فرانس برس " اطلقنا خدمة الجيل الثالث بشكل فني وتجاري بعد منتصف ليلة الاثنين - الثلاثاء، وهي خطوة استراتيجية طال انتظارها لاكثر من عشر سنوات، ونأمل ان يكون لها تأثير ايجابي على الاتصالات والاقتصاد الوطني".

من جهته قال شادي القواسمي، المتحدث باسم شركة " الوطنية" للهواتف النقالة لوكالة فرانس برس "بسبب الاضراب الذي يعم الاراضي الفلسطينية اليوم، اطلقنا خدمة الجيل الثالث فنيا، غير اننا سنبدأ العمل التسويقي والتجاري غدا الاربعاء".

وتزامن اطلاق هذه الخدمة في وقت تشهد الضفة الغربية اضرابا شاملا، احتجاجا على زيارة نائب الرئيس الاميركي مايك بنس الى المنطقة، وعلى موقف الادارة الاميركية من الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

ولا تشمل هذه الخدمة الجديدة قطاع غزة المحاصر. وقال وكيل وزارة الاتصالات الفلسطينية سليمان الزهيري لوكالة فرانس برس انه "بتوجيه من الحكومة الفلسطينية نعمل على بدء عمل الخدمة في غزة، وشركات الاتصالات لديها الجاهزية للعمل هناك، غير انها بحاجة الى موافقة اسرائيلية".

ح ع /ص ك

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟