Navigation

الحداد يلف شوارع بانكوك استعدادا لمراسم حرق جثمان الملك

تايلانديون بملابس سوداء يغادرون القصر الملكي في بانكوك 5 ت1/اكتوبر في آخر يوم تجيز فيه السلطات للسكان التعبير عن اجلالهم للملك الراحل امام جثمانه المسجى قبل مراسم احراقه في 26 منه afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 07 أكتوبر 2017 - 11:14 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

لف الاسود والابيض شوارع بانكوك غداة طلب السلطة العسكرية الحاكمة من السكان ارتداء هذين اللونين وارجاء مظاهر الاحتفال في الاسابيع التي تسبق احراق جثمان الملك بهوميبول ادولياديج المقرر في اخر تشرين الاول/اكتوبر.

وتستعد السلطات لاستقبال حوالى 250 الف شخص في بانكوك اثناء مراسم جنازة الملك الذي توفي قبل عام، المقررة بين 25 و29 تشرين الاول/اكتوبر والتي يتخللها احراق جثمانه في 26 منه.

ودعا رئيس السلطة العسكرية برايوت تشان او تشا في كلمته الاسبوعية مساء الجمعة السكان الى التزام الحداد مع اقتراب موعد المراسم، وطلب من قنوات التلفزيون ومرافق الترفيه توخي الرصانة في انشطتها.

وشكل الملك الراحل رمزا للمملكة وشخصية تلقى احتراما عميقا لدى الكثير من التايلانديين المؤمنين بأنه "أبو الامة" نتيجة عقود من الدعاية التي عززها قانون شديد الصرامة.

ونظمت السلطة العسكرية التي تتولى الحكم منذ انقلاب عسكري نفذته في 2014 باسم حماية النظام الملكي، أدق تفاصيل الحداد منذ وفاة الملك.

وقال رئيس السلطة العسكرية في كلمته مخاطبا وسائل الاعلام ومرافق الترفيه "نطلب منكم الحد من أنشطة الترفيه أو الاحجام عنها في شهر تشرين الاول/اكتوبر احتراما لمشاعر الشعب التايلاندي في هذه الفترة".

كما ستقلص قنوات التلفزيون نسبة بثها بالالوان لتقترب من الاسود والابيض، بحسب الارشادات التي نشرتها اللجنة الوطنية التايلاندية للاشراف على الاتصالات.

واتخذت اجراءات مماثلة في الشهر التالي لوفاة الملك، فيما بثت جميع قنوات التلفزيون برامج بالاسود والابيض تمجد ذكرى الملك الراحل.

وبعد احراق الجثمان يمكن اجراء مراسم تتويج ولي العهد، الذي أعلن ملكا في كانون الاول/ديسمبر 2016.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.