Navigation

الصين تنوي البقاء في منطقة جبلية متنازع عليها مع الهند

جنديان صيني وهندي يضعان اسلاكا شائكة على حدود منطقة بين البلدين، في 5 تموز/يوليو 2006 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 29 أغسطس 2017 - 13:17 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلنت الصين الثلاثاء ان جيشها سيواصل تسيير دوريات في منطقة متنازع عليها في الهيمالايا، بعد ان نزع الاثنين فتيل التوتر العسكري الذي استمر بضعة أشهر مع الهند.

وكان الجنود الهنود والصينيون في حالة تأهب منذ منتصف حزيران/يونيو على هضبة دوكلام الجبلية، عند نقطة تقاطع الاراضي الهندية والصينية والبوتانية بعد أن ارسلت الهند قوات لمنع الصين من شق طريق عسكري.

واعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونيينغ في لقائها مع الصحافيين ان "القوات الصينية ستواصل التمركز وتسيير دوريات على هضبة دوكلام. وسنواصل فيها تأكيد سيادتنا، طبقا للاتفاقات الدولية".

وكانت الحكومة الهندية اعلنت الاثنين ان الهند والصين قد اتفقتا على فك ارتباط عسكري. ثم اوضحت نيودلهي ان هذا الانسحاب يشمل القوات الهندية والصينية.

ولم تحدد الصين بدقة المنطقة التي ستواصل تسيير دورياتها فيها.

وردا على سؤال عما اذا كانت الصين ستوقف الاعمال التي تشكو منها جارتها، ذكرت المتحدثة ان بكين "ستأخذ في الاعتبار مجموعة من العوامل، ومنها الاحوال الجوية، قبل ان تنفذ اي مشروع بنية تحتية، بما في ذلك شق الطرق".

وتعتبر الصين ان الطريق تقع في اراضيها. اما الهند فترى انها تقع في الاراضي البوتانية. ولا تطالب نيودلهي بشيء، لكنها تدخلت بسبب دورها في حماية بوتان على الصعيد الدولي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.