Navigation

العاصفة القوية خلفت خسائر فادحة في المانيا وهولندا

رجال اطفاء يزيلون الاشجار المقتلعة بسبب العاصفة عن خط القطارات قرب لامبرينج في شمال المانيا في 18 كانون الثاني/يناير. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يناير 2018 - 09:45 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قدرت المانيا وهولندا الجمعة بحوالي 600 مليون يورو خسائر العاصفة القوية التي ضربت شمال اوروبا واحدثت شللا في حركة القطارات والملاحة الجوية موقعة 11 قتيلا.

واستؤنفت حركة القطارات على الخطوط الكبرى في البلدين تدريجيا بعدما علقت بسبب العاصفة الخميس التي تسببت بوفاة ثمانية اشخاص في المانيا.

وقتل شخصان في هولندا التي قدرت قيمة الاضرار فيها بحوالى 90 مليون يورو، وشخص في بلجيكا.

وقدر اتحاد شركات التأمين الألمانية الجمعة الاضرار الناجمة عن العاصفة فريديريكه، التي تعتبر الاعنف في المانيا منذ العاصفة كيريل قبل 11 عاما، بحوالى 500 مليون يورو.

وتحدثت شركة السكك الحديد الالمانية "دويتشي بان" عن اضرار "بالملايين" سجلت في اكثر من 200 موقع على خطوط القطارات.

وأعلنت الشرطة الالمانية الجمعة ان رجلين توفيا في منطقة ساكس-انهالت في شرق البلاد متأثرين باصابتهما. وكانت الحصيلة السابقة تشير الى وفاة ستة اشخاص في المانيا.

وبدأت القطارات السريعة مجددا العمل بشكل طبيعي في الجنوب فيما لا تزال بقية البلاد متأثرة "باضطرابات قوية" في الطقس كما اعلنت شركة السكك الحديد الالمانية.

واضافت الشركة ان الحركة يفترض ان تعود عادية الى كل المدن الكبرى عبر خدمات الخطوط الرئيسية، وان الوضع سيعود بشكل كامل الى طبيعته في نهاية الاسبوع.

وكانت الشركة قررت الخميس تعليق الحركة في كل الخطوط الكبرى. ولم تتخذ مثل هذا الاجراء منذ العام 2007 حين ضربت العاصفة كيريل البلاد.

ولا تزال حركة القطارات في المقاطعات مضطربة الجمعة وخصوصا في مقاطعة رينانيا شمال فستفاليا، المنطقة الشاسعة في غرب البلاد التي ضربتها العاصفة فريديريكه بقوة.

وأدت الرياح العاتية التي بلغت سرعتها 130 كلم في الساعة الى اقتلاع اشجار لا يزال يتعين ازالتها عن خطوط السكك الحديد واصلاح الاعطال في الشبكة. واوضحت الشرطة ان مئات من موظفي الشركة عملوا طوال الليل لاصلاح خطوط السكك الحديد.

- خسائر هولندا-

أعلنت شركات تأمين هولندية الجمعة ان العواصف القوية التي ضربت البلاد تسببت بخسائر قيمتها 90 مليون يورو فيما بدأت حركة القطارات تعود الى طبيعتها تدريجيا.

وقالت جمعية شركات التأمين الهولندية ان "العاصفة التي ضربت بلادنا في كانون الثاني/يناير امس تسببت باضرار كبرى".

واضافت "بحسب تقديراتنا الاولية فان الاضرار التي لحقت بالمنازل والسيارات تبلغ 90 مليون يورو على الاقل" مشيرة الى انها لم تحتسب بعد كلفة الخراب في مقار الاعمال والمباني الحكومية والقطاع الزراعي.

وضربت العاصفة في بادئ الامر هولندا الخميس مع رياح بلغت سرعتها 140 كلم في الساعة ثم انتقلت الى انحاء اخرى في شمال اوروبا.

والغت شركة السكك الحديدية الهولندية كل رحلات القطارات الخميس ما ترك آلاف الاشخاص عالقين في المحطات.

وصباح الجمعة استؤنفت حركة القطارات رغم ان فرق الشركة كانت لا تزال تعمل على ازالة الاشجار التي اقتلعت بسبب العاصفة عن خطوط القطارات.

ولا تزال حركة القطارات متوقفة بين مطار شيبول ومحطة لايدن. وقد اغلق المطار، احد اكثر المطارات الاوروبية ازدحاما، الخميس والغيت كل الرحلات لنحو ساعتين.

وفي تغريدة الجمعة قال المطار انه "يتوقع يوما عاديا لكن الحركة قد تكون انشط في المطار بسبب الغاء رحلات امس وتغيير الحجوزات".

في مناطق اخرى في اوروبا، اعلنت مقاطعة تيرول بغرب النمسا ان اجزاء من خط القطارات ويستبان الذي يربط فيينا ولينز وسالزبورغ اغلق الخميس تحسبا لخطر حصول انهيارات ثلجية، بحسب السكك الحديد الوطنية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟