محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة وزعها الديوان الملكي السعودي في 28 نيسان/ابريل 2018 للملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الامير محمد بن سلمان اثناء حفل وضع الحجر الاساس للمدينة الترفيهية غرب الرياض

(afp_tickers)

وضع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز حجر الأساس لمشروع بناء مدينة ترفيهية غرب الرياض، يضاف الى سلسلة مشاريع مماثلة jهدف الى تنويع اقتصاد المملكة المعتمد على النفط.

ويندرج المشروع الجديد ضمن خطة اقتصادية ضخمة تحت مسمى "رؤية 2030" أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في 2016. ويشكل قطاع الترفيه أحد أعمدة خطة التحول الاقتصادي هذه.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية ان مشروع "القدية" الذي وضع الملك السعودي حجره الاساس مساء السبت سيمثّل "الوجھة الترفيھية والرياضية والثقافية الجـديدة في المملكة".

وسيقام المشروع على مساحة 334 كيلومتراً مربعاً، على ان يتضمن منشآت ترفيهية وأنشطة رياضية وثقافية تأمل السعودية ان تتنافس من خلالها مع مشاريع عالمية مثل "ديزني لاند".

وتتطلع السلطات الى ان يستقطب المشروع الذي أعلن عنه في نيسان/ابريل 2017، نحو 17 مليون زائر بحلول عام 2030، علما انه من المقرر ان يتم افتتاح مراحله الاولى في 2022.

كما تأمل في استعادة جزء مما ينفقه السعوديون سنوياً على السياحة والأنشطة الترفيهية خارج المملكة، ويصل إلى نحو 30 مليار دولار، بحسب أرقام رسمية.

ويعاني الاقتصاد السعودي من انخفاض أسعار النفط. وتحاول الحكومة تشجيع العروض الثقافية وأشكال أخرى من نشاطات الترفيه في إطار خطة الاصلاحات الاقتصادية.

وأعلنت المملكة في شباط/فبراير انها ستستثمر 240 مليار ريال (نحو 64 مليار دولار) في قطاع الترفيه في السنوات العشر المقبلة، على ان يتم تأمين هذه الاموال من الحكومة والقطاع الخاص، مشيرة الى ان العام 2018 سيشهد اكثر من خمسة آلاف فاعلية.

وتنوي الرياض إقامة منطقة اقتصادية ضخمة أطلق عليها اسم "نيوم" وصفت بأنها ستكون "سيليكون فالي" على المستوى الإقليمي. وبالاضافة الى ذلك تسعى الى بناء منتجع على البحر الاحمر، وكلاهما يقدران بمئات مليارات الدولارات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب