محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من مجموعة الأمن الرئاسي منتشرون عند قصر مالاكانانغ في مانيلا عام 2015

(afp_tickers)

عُثر على ضابط من قوات النخبة التابعة لحرس الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي مقتولا بطلق ناري الثلاثاء داخل المجمع الرئاسي، بحسب ما أفاد مسؤول.

وعثرت زوجة الرائد هارين غونزاغا (37 عاما) عليه مصابا بطلق ناري في قلبه داخل غرفته في مجمع قصر مالاكانانغ في مانيلا، بحسب ما أفاد العميد لوب داغوي، قائد مجموعة الأمن الرئاسي.

وأشار المصدر إلى عدم وجود أدلة أولية تشير الى حدوث مقاومة من قبل الضابط المقتول، إلا أن الشرطة لا تزال تحقق في الأمر.

وأضاف أن الحادثة وقعت بعيدا عن مقر إقامة دوتيرتي داخل المجمع، مشيرا إلى أن حتى باقي عناصر القوة الأمنية لم يكونوا على علم بوقوع إطلاق النار قبل أن تجد زوجة الضابط جثته.

وقال داغوي للصحافيين أن الزوجة، وهي عنصر في القوة الأمنية ذاتها، أكدت أنها وزوجها لم يواجها أي مشاكل، عدا عن ضغط العمل الذي يتعرض له غونزاغا عادة.

وكان الضابط مسؤولا عن عمليات القوة الأمنية ولم يكن بين أفراد الحرس الشخصي للرئيس.

وحقق دوتيرتي فوزا كاسحا في انتخابات العام الماضي اثر تعهده بالقضاء على المخدرات في المجتمع عبر قتل ما يقارب من مئة ألف مهرب ومدمن.

ومنذ توليه المنصب قبل 15 شهرا، أفادت تقارير الشرطة بمقتل أكثر من 3800 شخص في الحرب على المخدرات، فيما قتل عدد آخر في ظروف غامضة.

ورغم الانتقادات التي وجهتها إليه المجموعات المدافعة عن حقوق الإنسان، إلا أن دوتيرتي لا يزال يتمتع بشعبية واسعة بين الفيليبينيين الذين يرون فيه سياسيا يتمتع بكاريزما ومعاديا للمؤسسة التقليدية وأملهم الأول في خفض الجريمة والفساد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب