محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي فرنسي في لوفالوا-بيريه قرب باريس في 9 آب/اغسطس 2017 بعد عملية دهس

(afp_tickers)

عثر عمال على ست عبوات بنزين موصولة ب"جهاز تفجير بدائي" الخميس تحت العديد من الشاحنات في ورشة اسمنت في شمال شرق باريس، بحسب ما اعلنت مصادر قريبة من التحقيق لوكالة فرانس برس.

وكانت الشاحنات متوقفة في الدائرة ال19 في العاصمة الفرنسية، وهي تابعة لشركة الاسمنت الفرنسية-السويسرية لافارج-هولسيم.

وقال مصدر لوكالة فرانس برس ان "العمال اكتشفوا العبوات عند ذهابهم الى العمل صباحا".

وهرع خبراء تفكيك المتفجرات الى الموقع وطوقت الشرطة المنطقة الواقعة في حي تسكنه الطبقات العاملة.

وتأتي الحادثة فيما تحقق شرطة مكافحة الارهاب في قضية العثور على قوارير غاز وجهاز تفجير مرتبط بهاتف محمول في غرب باريس السبت، لكن مصدرا قال ان الحادثتين غير مرتبطتين على ما يبدو.

وتم توقيف ستة اشخاص على خلفية وضع القوارير في بهو مبنى في الدائرة ال16 الفخمة، بينهم اثنان كانا على قوائم أجهزة الأمن للتطرف.

وفي ايلول/سبتمبر من العام الماضي عثر على خمس قوارير غاز ممتلئة في سيارة قرب كاتدرائية نوتردام بوسط باريس.

وتم اعتقال العديد من النسوة اللواتي تلقين ارشادات من تنظيم الدولة الاسلامية حول تنفيذ هجوم.

وشهدت فرنسا عددا من الهجمات الجهادية منذ 2015 أوقعت 241 قتيلا.

وشركة لافارج، عملاق صناعة الاسمنت، تخضع لتحقيقات على خلفية مزاعم بانها مولت بشكل غير مباشر تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا بهدف الابقاء على عمل منشآتها في منطقة حرب.

وفي وقت سابق من هذا العام، اقرت الشركة بانها لجأت الى "ممارسات غير مقبولة" لمواصلة عملياتها في مصنع اسمنت مغلق حاليا في شمال سوريا في 2013 - 2014 بعد ان غادرت معظم الشركات الفرنسية سوريا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب