محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون يدعون الى رحيل الحكومة في سكوبيي

(afp_tickers)

امضى حوالى مئة من مناصري المعارضة المقدونية ليلتهم امام مقر الحكومة في سكوبيي تلبية لدعوة زعيمهم زوران زايف بعد تظاهرة كبرى الاحد للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء نيكولا غروفسكي.

وقال مراسل وكالة فرانس برس ان المتظاهرين كانوا لا يزالون معتصمين صباح الاثنين في حوالى خمسين خيمة بهدف ابقاء الضغط على الحكومة المتهمة بالفساد والتنصت غير المشروع.

من جهتها اعلنت السلطة عن تظاهرة كبرى مساء الاثنين عند الساعة 18,00 تغ امام مقر البرلمان دعما لرئيس الحكومة المحافظة الذي يتولى السلطة منذ تسعة اعوام.

والاحد شارك حوالى عشرين الف شخص في تظاهرة المعارضة.

وتشهد مقدونيا، الجمهورية اليوغوسلافية السابقة التي تعد 2,1 مليون نسمة غالبيتهم من السلاف، منذ بداية السنة ازمة سياسية خطرة بسبب خلافات بين التشكيلات السلافية الرئيسية.

وتتهم السلطة المعارضة "بالتجسس" و"الرغبة في زعزعة استقرار البلاد".

وتجمعات الدعم للحزب المحافظ في السلطة لن تتم في محيط مقر الحكومة لكن وجود عدد كبير من مناصري السلطة في وسط العاصمة يثير المخاوف من احتمال حصول حوادث.

وقالت بيليانا سميلسكي لوكالة فرانس برس وهي عاطلة عن العمل "مع غروفسكي، كل شيء ممكن لكن شخصيا اعتقد انه من غير المتوقع ان تحصل مشاكل".

من جهته قال سيمي كاردانوفسكي (38 عاما) "سابقى هنا الى حين استقالة غروفسكي".

واشادت الصحف المقدونية المقربة من المعارضة بتظاهرة الاحد فيما انتقدت وسائل الاعلام الحكومية الذين يحاولون "زعزعة استقرار" مقدونيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب