Navigation

الولايات المتحدة "تحترم كثيرا" الافارقة بحسب ترامب

اعضاء وفود الدول المشاركة في قمة الاتحاد الافريقي في اديس ابابا بعد انتهاء دلسة عامة امس السبت في 27 كانون الثاني/يناير 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 28 يناير 2018 - 12:44 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قال الرئيس الاميركي دونالد ترامب في بريد الكتروني الى القادرة الافارقة ان بلاده "تحترم كثيرا" الافارقة كما ذكرت مصادر دبلوماسية الاحد بعد اسبوعين على موجة استياء ناجمة عن تصريحاته المهينة لدول افريقية.

وفي الرسالة المؤرخة في 25 من الجاري الموجهة الى قادة الدول المشاركين في القمة الثلاثين للاتحاد الافريقي في اديس ابابا الاحد والاثنين، اعلن ترامب ان وزير الخارجية ريكس تيلرسون سيزور افريقيا في آذار/مارس للمرة الاولى منذ توليه مهامه.

واكد مصدر في الاتحاد الافريقي صحة الرسالة التي نشرتها مواقع التواصل الاجتماعي.

كما اكد كريس ميد وهو دبلوماسي اميركي لدى الاتحاد الافريقي ارسال بريد الكتروني من دون التعليق على مضمونه.

وتابع ترامب "تحترم الولايات المتحدة كثيرا الشراكة والقيم التي نتقاسمها مع الاتحاد الافريقي ودوله ومواطنيه. اود ان اؤكد ان الولايات المتحدة تحترم كثيرا الافارقة".

واضاف "يقاتل جنودنا جنبا الى جنب لالحاق الهزيمة بالارهابيين" و"نعمل معا لتوطيد التجارة الحرة والعادلة".

وخلال اجتماع مع عدد من اعضاء مجلس الشيوخ في المكتب البيضوي في 12 كانون الثاني/يناير استخدم ترامب عبارة "الدول الحثالة" في اشارة الى دول افريقية وهايتي والسلفادور بحسب وسائل اعلام وسيناتور حضر الاجتماع.

وكان ترامب الذي اثارت تصريحاته موجة استياء، دافع عن نفسه مؤكدا ان "اللهجة التي استخدمتها خلال الاجتماع كانت قاسية لكنها ليست الكلمات التي تفوهت بها".

وقال ترامب في رسالته متوجها الى القادة الافارقة انه "مسرور لاستقبال عدد منكم في البيت الابيض".

في 13 كانون الثاني/يناير طالب سفراء 54 بلدا افريقيا في الامم المتحدة ب"اعتذارات". وذكرت مصادر متطابقة ان الدول ال55 الاعضاء في الاتحاد الافريقي قد تتبنى خلال قمة اديس ابابا اعلانا مشتركا يدين تصريحات ترامب.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟