محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشيخ عبد اللطيف دريان مفتيا جديدا للجمهورية في لبنان

(afp_tickers)

انتخب اليوم الاحد الشيخ عبد اللطيف دريان مفتيا جديدا للجمهورية في لبنان، اعلى مرجعية لدى المسلمين السنة، بنيله غالبية اصوات "مجلس الانتخاب الاسلامي" المؤلف من اكثر من مئة شخصية سنية.

ودريان هو رئيس المحاكم الشرعية العليا السنية، وسيخلف المفتي الشيخ محمد رشيد قباني الذي تنتهي ولايته في 15 ايلول/سبتمبر. وشهد العامان الاخيران من الولاية خلافات سياسية واخرى مرتبطة بقضايا فساد، اضافة الى تبانيات حول النزاع في سوريا، والذي يقسم لبنان بين متعاطفين مع المعارضة ابرزهم "تيار المستقبل"، وموالين للنظام ابرزهم حزب الله الشيعي.

واعلن رئيس الحكومة تمام سلام بصفته رئيسا لمجلس الانتخاب الذي يضم ابرز الشخصيات السنية، فوز دريان اثر نيله 74 صوتا من اصل 93 شخصا شاركوا في الاقتراع الذي اجري في دار الفتوى في غرب بيروت، بينهم رؤساء حكومات سابقون وزراء ونواب.

ونال منافس دريان، الشيخ احمد الكردي، تسعة اصوات، في حين وضعت ثماني اوراق بيضاء، والغيت ورقتان، بحسب سلام.

وقال المفتي الجديد بعيد اعلان فوزه "اننا محتاجون اليوم وغدا الى مكافحة الفقر والحاجات الاجتماعية، ومكافحة التشدد والتطرف والعنف باسم الدين في اوساطنا (...) نحن محتاجون الى تواصل اكبر في العلاقات الاسلامية الاسلامية والاسلامية المسيحية، ومحتاجون لبلوغ كل ذلك الى فكر اصلاحي ومبادرات اصلاحية كبرى".

واعتبر ان "ما يجري في العراق وسوريا ولبنان واليمن وليبيا هول هائل، وما نصنعه بانفسنا يكاد يعجز عن صنعه الاسرائيليون في غزة وفلسطين، ولا علة لذلك غير الطغيان والتطرف".

وسأل "هل نقعد عن أداء واجب المبادرة التي امرنا بها رسول الله؟ (...) لا بد من المبادرة لان الخسائر هائلة، ولان الفتنة بحسب ما جاء في القرآن الكريم لا تنال من المتورطين فيها فقط".

اضاف "المصارحة بقصد المصارحة تقتضينا القول ان العلاقات بين الشيعة والسنة في داخل الاسلام وفي داخل لبنان، اقل ما يقال فيها انها ليست على ما يرام، وانا على يقين ان احدا منا سواء اكان رجل دين او سياسيا، ما قصد الاساءة الى وحدة المسلمين او اللبنانيين".

وتابع "لكن وقعت الواقعة، وتفاقمت النزعة المذهبية والطائفية، وظهر عندنا وعندهم غلو كبير، وحدث استخفاف كبير بالانفس والاعراض والممتلكات".

واكد انه سيتشاور "مع القيادات الدينية اللبنانية والعربية، في ما يمكن عمله لمواجهة هذا الشر المستطير، فهذه مهمة دار الفتوى ووظيفتها من اجل الدين ووحدة المسلمين والانتماء العربي وانقاذ لبنان".

ويعد دريان (61 عاما) مقربا من "تيار المستقبل" الذي يرأسه سعد الحريري، رئيس الحكومة السابق وابرز الزعماء السنة في لبنان. الا ان انتخاب دريان هو ثمرة توافق بين قوى سنية فاعلة، لا سيما "تيار المستقبل"والمفتي الحالي الشيخ قباني، وذلك اثر مفاوضات قادتها مصر بمتابعة من المملكة العربية السعودية وسوريا، بحسب ما افاد مدير الاوقاف الاسلامية الشيخ هشام خليفة وكالة فرانس برس امس السبت.

وبدأ الخلاف في دار الفتوى اساسا بين قباني و"تيار المستقبل" على الموقف من النزاع السوري، لكن ما لبثت ان وقفت غالبية الشخصيات السياسية البارزة ضد المفتي، "لصعوبة تغطية تجاوزاته المالية ومحاولاته للبقاء على راس دار الفتوى"، بحسب اعضاء في المجلس الشرعي.

واثر انتهاء ولاية المجلس في كانون الاول/ديسمبر، قررت غالبية الاعضاء تمديدها. الا ان قباني رفض الخطوة واعلن في نيسان/ابريل انتخاب 15 عضوا بالتزكية، ما ادى الى نشوء مجلسين.

وبحسب المسؤول في دار الفتوى، تشمل بنود التسوية "مصالحة" قباني و"المستقبل"، ووقف السجالات بينهما، و"بحث الملف المالي (في دار الفتوى) في قنواته القضائية"، وتأليف لجان "متخصصة" للبحث في تعديل قوانين دار الفتوى وصلاحيات المفتي.

وانتخب قباني مفتيا للجمهورية في العام 1996، علما انه شغل منصب قائمقام مفتي الجمهورية منذ العام 1989. وتنتهي ولاية قباني في 15 ايلول/سبتمبر، مع بلوغه السن القانونية للمنصب (73 عاما).

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب