Navigation

انسحاب مبكر لنائب أميركي معاد لحق الاجهاض طلب من عشيقته وضع حد لحملها

تظاهرة ضد الاجهاض في واشنطن في 27 كانون الثاني/يناير 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 05 أكتوبر 2017 - 07:33 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلن النائب الأميركي الجمهوري تيم مورفي الأربعاء أنه لن يترشح لولاية جديدة في الكونغرس الأميركي العام المقبل بعد كشف رسائل كتبها لعشيقته يطلب منها الاجهاض بعدما اعتقد أنها حامل.

وظهرت الفضيحة بعد أن كشفت الصحيفة التي تصدر في ولاية بنسلفانيا "بيتسبرغ بوست-غازيت" الثلاثاء، رسالة غاضبة كتبتها المرأة التي كانت تربطه بها علاقة وهي متخصصة بعلم النفس تدعى شانون إدواردز أقام معها علاقة بعد أن عمل معها على مشروع قانون.

وكتبت إدواردز التي تبين أخيرا أنها لم تكن حاملا "ليس لديك أي مشكلة في التعبير في كل مكان عن معارضتك للإجهاض فيما لا تجد مشكلة في أن تطلب مني الاجهاض الأسبوع الماضي".

وردّ مورفي الطبيب البالغ من العمر 65 عاما الذي سيغادر مجلس النواب في نهاية العام المقبل بعدما شغل مقعدا فيه ل16 "لم أكتب" الرسائل مشيرا الى ان مساعديه هم من كتبوها. وقال "عندما قرأتها عبرت عن استيائي. طلبت منهم عدم كتابة رسائل اخرى وسأفعل ذلك بنفسي".

وصرّح مورفي الأربعاء في بيان موجه الى الصحيفة "بعد مشاورات مع عائلتي ومساعديّ، اتخذت قرار عدم ترشحي الى الكونغرس مجددا في نهاية ولايتي".

ومورفي ليس أول جمهوري معارض للاجهاض يجد نفسه وسط فضيحة في هذا الموضوع. فقد دفع أحد زملائه النائب سكوت ديجارليه زوجته السابقة وعشيقته الى الاجهاض في العام 2000، بحسب وسائل اعلام عدة.

وقد صوّت الرجلان الثلاثاء مثل غالبية الجمهوريين لصالح اقتراح قانون يهدف الى منع الاجهاض بعد الأسبوع العشرين من الحمل.

اكيو/أم/اا

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.