محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسعفون ينقلون جريحا اصيب في الانفجار في مصنع للقطع المعدنية في كونشان على بعد 75 كلم عن شنغهاي، الى المستشفى في 2 آب/اغسسطس 2014

(afp_tickers)

اسفر انفجار وقع صباح السبت في مصنع للقطع المعدنية شرق الصين يذهب انتاجه بشكل خاص لشركات اميركية لصناعة السيارات، عن 68 قتيلا و187 جريحا، كما افادت حصيلة جديدة قدمها مسؤول والتلفزيون الرسمي.

وقد وقع الانفجار العرضي على ما يبدو، كما ذكر التلفزيون الصيني استنادا الى مصادر رسمية، في مدينة كونشان بمحافظة جيانغسو على بعد 75 كلم عن شنغهاي، واسفر عن 68 قتيلا.

وافادت وكالة الصين الجديدة ان 187 شخصا قد اصيبوا.

وشاهد مراسل وكالة فرانس برس جثة لحقت بها حروق كبيرة تنقل الى مستشفى في المدنية نقل اليه الضحايا.

وتظهر صور التقطت بعد الانفجار ضحايا احترقت ثيابهم وهم ممددون على الارض امام المصنع الابيض الذي تحطم زجاجه وانبعثت منه سحابة دخان اسود كثيف.

وقال التلفزيون ان المصنع تملكه شركة تشونغرونغ ميتال بروداكتس ليمتد التايوانية التي توظف 450 عاملا وتقدم خدمات وتصنع قطعا للسيارات لعدد من شركات صناعة السيارات الاميركية ومنها جنرال موتورز.

وقالت وزارة الامن العام في تغريدة ان المعطيات الاولى للتحقيق تفيد بان الانفجار وقع في ورشة لصقل المعدن وانه نجم عن غبار تفاعل مع حرارة عالية او لهب.

واظهرت صور نشرت على الانترنت جثثا متفحمة لاشخاص خارج المجمع الصناعي الذي كان ينبعث منه دخان اسود، وجثة متفحمة يتم نقلها الى الخارج.

وقال شاهد عيان في تغريدة على موقع سينا ويبو المعادل الصيني لتويتر ان "الانفجار شوه الموقع وقلبه رأسا على عقب".

وافاد التلفزيون الصيني عن مقتل اربعين شخصا على الفور بينما توفي اكثر من عشرين آخرين بعد نقلهم الى المستشفى.

واعلنت صحيفة الشعب على موقعها ان اخصائيين في معالجة الحروق ارسلوا من شنغهاي الى مستشفى كونشان.

وتشهد الصين باستمرار حوادث صناعية حيث يتم التساهل في تطبق معايير السلامة.

وتعد محافظة جيانغسو القريبة من اكبر ميناء صيني، العديد من المصانع التي تعمل لشركات صينية واجنبية تصنع منتوجات مخصصة للتصدير.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب