Navigation

انقرة تعترض على الصيغة الاميركية عن المحادثة بين ترامب واردوغان

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يلقي كلمة في المجمع الرئاسي في انقرة في 24 كانون الثاني/يناير 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 25 يناير 2018 - 09:32 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعترضت انقرة على اعلان البيت الابيض حول اتصال هاتفي بين الرئيسين الاميركي دونالد ترامب والتركي رجب طيب اردوغان، مؤكدا انه "لا يعكس بصدق" مضمون محادثتهما بشأن الهجوم التركي في سوريا.

وكان البيت الابيض ذكر ان ترامب دعا اردوغان الى "خفض التصعيد والحد من العمليات العسكرية" التركية و"تجنب الخسائر في صفوف المدنيين او زيادة عدد النازحين واللاجئين". كما طلب من تركيا "تجنب القيام باي عمل يمكن ان يتسبب بمواجهة بين القوات التركية والاميركية".

لكن مصادر رسمية تركية اعترضت على هذه الصيغة مؤكدة انها "لا تعكس بدقة مضمون المحادثة الهاتفية" بين ترامب واردوغان.

وقالت هذه المصادر ان "الرئيس ترامب لم يعبر عن قلق من تصاعد في العنف" في عفرين بل تحدث عن "ضرورة الحد من مدة العملية التركية".

ونفت الرئاسة التركية ايضا ان يكون ترامب عبر عن "قلق من الخطاب الكاذب والمدمر الصادر عن تركيا" كما قال بيان واشنطن، مؤكدا ان ترامب قال فقط ان الانتقادات التركية للولايات المتحدة "تثير قلقا في واشنطن".

واكدت انقرة ايضا ان ترامب قال ان "بلاده لم تعد تقدم اسلحة (الى وحدات حماية الشعب الكردية) ولن تقدمها بعد اليوم".

وبدأت تركيا العملية بعد اعلان التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة الاسلامية بقيادة واشنطن عزمه على تشكيل قوة حدودية قوامها 30 الف عنصر في شمال وشرق سوريا تضم خصوصا مقاتلين من وحدات حماية الشعب.

واثار الاعلان غضب انقرة التي تتهم وحدات حماية الشعب بانها فرع حزب العمال الكردستاني في سوريا.

واكد اردوغان في كلمة الاربعاء ان الجيش التركي يعتزم لاحقا شن عملية لطرد المقاتلين الاكراد من منبج التي تبعد حوالى مئة كلم شرق عفرين وحيث تنتشر قوات اميركية الى جانب المقاتلين الاكراد.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟