Navigation

انقرة ستطلق تسمية "غصن الزيتون" على جادة قريبة من مقر السفارة الاميركية

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يلقي كلمة في القصر الرئاسي في انقرة في الثامن من شباط/فبراير 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 12 فبراير 2018 - 16:13 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعلن رئيس بلدية انقرة الاثنين انه سيتم تغيير اسم جادة قريبة من مقر السفارة الاميركية في العاصمة التركية، في ضوء العملية العسكرية التي اطلقتها تركيا شمال سوريا ضد قوات كردية متحالفة مع واشنطن.

وكتب رئيس البلدية مصطفى تونا في تغريدة "وقعنا الطلب اللازم لتغيير اسم جادة نوزاد تاندوغان الواقعة امام السفارة الاميركية الى +غصن الزيتون+".

وفي تغريدة ثانية مساء، اكد تونا ان تغيير الاسم سيتم التصويت عليه خلال اجتماع للمجلس البلدي الاربعاء.

لكن عنوان السفارة لن يتغير بما انها تقع رسميا في جادة اتاتورك.

وكان تاندوغان حاكم انقرة بين 1929 و1946.

وبدأت تركيا في 20 كانون الثاني/يناير عملية "غصن الزيتون" ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها انقرة "ارهابية" وهي حليفة واشنطن في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

ومنذ بدء الهجوم حذرت تركيا مرارا واشنطن من ان مدينة منبج (على بعد حوالى 100 كلم شرق عفرين) قد تكون هدفها المقبل وتسيطر عليها ايضا وحدات حماية الشعب الكردية الى جانب قوات اميركية.

ودعا الرئيس رجب طيب اردوغان الجنود الاميركيين الى الانسحاب من منبج تفاديا لاي مواجهات مباشرة بين البلدين الحليفين في الحلف الاطلسي.

ويتوقع ان يزور وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون انقرة الخميس والجمعة للقاء نظيره التركي مولود تشاوش اوغلو واردوغان.

والاثنين اعتبر تشاوش اوغلو ان العلاقات التركية-الاميركية المتوترة اصلا منذ محاولة الانقلاب في تموز/يوليو 2016 وصلت الى "مرحلة دقيقة".

وحذر قائلا "اما نحسن علاقاتنا واما ستنهار كليا".

وهذه ليست المرة الاولى تلجأ فيها انقرة الى "دبلوماسية الشارع". فمطلع كانون الثاني/يناير اطلقت بلدية انقرة اسم فخرالدين باشا على الشارع الذي يقع فيه مقر سفارة دولة الامارات في العاصمة التركية، نسبة الى قائد عثماني انتقده وزير الخارجية الاماراتي عبدالله بن زايد ال نهيان في تغريدة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟