محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال مؤتمر صحافي عقده في نيويورك في 20 أيلول/سبتمبر 2017 على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة

(afp_tickers)

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده تعتزم تعزيز قدراتها العسكرية والبالستية رغم انتقادات الولايات المتحدة وكذلك فرنسا، في خطاب القاه بمناسبة عرض عسكري نظم في ذكرى اندلاع الحرب الإيرانية العراقية عام 1980.

وقال روحاني في خطاب نقله التلفزيون الرسمي "شئتم أم أبيتم، سنعزز قدراتنا العسكرية الضرورية على صعيد الردع" مؤكدا "لن نطور صواريخنا فحسب بل كذلك قواتنا الجوية والبرية والبحرية".

وأضاف "لن نطلب إذنا من أحد من أجل الدفاع عن وطننا".

وطورت إيران في السنوات الأخيرة برنامجا بالستيا واسع النطاق يثير مخاوف الولايات المتحدة كما السعودية، خصمها الأكبر في المنطقة، وعدد من الدول الأوروبية منها فرنسا، إضافة إلى عدوها اللدود إسرائيل.

وتؤكد طهران أن برنامجها البالستي محض دفاعي وردد روحاني "إن قوتنا العسكرية (...) ليست مصممة للتعدي على دول أخرى".

وندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة بالاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع الدول الست الكبرى، منتقدا كذلك برنامج إيران البالستي.

في المقابل، دافع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والدول الأوروبية الأخرى عن تطبيق الاتفاق النووي، لكنه رأى أن هذا الاتفاق غير كاف وأنه لا بد من إرغام إيران على الحد من برنامجها البالستي ومن نشاطاتها في المنطقة.

ورفض روحاني أي تغيير في موقف بلاده السياسي في المنطقة.

وقال "شئتم أم أبيتم، سندافع عن الشعوب المستضعفة في اليمن وفلسطين وسوريا"، حيث تدعم إيران على التوالي نظام الرئيس بشار الأسد والتنظيمات الإسلامية الفلسطينية والمتمردين الحوثيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب