Navigation

بدء العام الدراسي من فرنسا الى روسيا مع وضع الكمامات للوقاية من كوفيد-19

اولاد يضعون الكمامات يستمعون الى معلمتهم في مدرسة شرق باريس في الاول من ايلول/سبتمبر 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 01 سبتمبر 2020 - 09:06 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

يعود ملايين التلاميذ الى المدارس مع وضع الكمامات وتوصيات أخرى بضرورة الوقاية لكي لا تتحول المؤسسات التربوية إلى بؤر لتفشي فيروس كورونا المستجد.

في أوروبا، عاد التلاميذ الفرنسيون والبلجيكيون والروس والأوكرانيون الثلاثاء إلى المدارس بعد زملائهم في ألمانيا وإيرلندا الشمالية واسكتلندا.

ولكن فتح المدارس تأجل في اليونان إلى 14 أيلول/سبتمبر لأن معظم السكان ما زالوا في إجازة، وفق وزيرة التعليم نيكي كيراموس.

في المدارس الفرنسية، يُفرض وضع الكمامات على المدرسين والتلاميذ الذين تفوق أعمارهم 11 عاماً، فيما فرضت اليونان من جهتها هذا التدبير على جميع التلاميذ بدءاً من صفوف الحضانة.

في إسبانيا، حيث تمتدّ العودة إلى المدارس من 4 حتى 15 أيلول/سبتمبر حسب المناطق، سيتوجب على الأطفال الذين تفوق أعمارهم الستّ سنوات وضع الكمامات في كافة الأوقات.

في بلجيكا اعتبرت رئيسة الوزراء صوفي فيلميس انه "من الضروري ان يستأنف الأولاد نمطا طبيعيا في المدرسة أو أقرب ما يكون طبيعيا" مبررة الحفاظ على تاريخ الاول من أيلول/سبتمبر موعدا لاستئناف العام الدراسي.

وهو رأي شاطرته الحكومة البريطانية التي ترى ان منافع العودة الى المدرسة أكبر من المخاطر المحتملة.

وفي بعض الدول سيأخذ التلاميذ استراحة بالتناوب تفاديا للاكتظاظ.

وفي روسيا أعادت المدارس فتح أبوابها مع الإعلان عن بلوغ مليون إصابة على المستوى الوطني.

وأعلنت مدينة نيويورك الثلاثاء أنها ستؤجل بدء العام الدراسي من 10 إلى 21 أيلول/سبتمبر ليكون لدى المدارس الوقت الكافي للاستعداد، حسبما أعلن عمدة المدينة بيل دي بلاسيو في مؤتمر صحافي.

على الصعيد الاقتصادي، وبعد الهند الاثنين، كشفت البرازيل الثلاثاء عن تسجيل انخفاض تاريخي في ناتجها المحلي الإجمالي في الربع الثاني، وهو انخفاض عانت منه جميع اقتصادات العالم الرئيسية تقريبًا بسبب الجائحة.

ولم ينج سوى الصين من الركود، إذ انتعش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 11,5% في الربع الثاني بعد انخفاضه بنسبة 10% في الربع الأول لد ثاني قوة اقتصادية عالمية.

وقال وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير الثلاثاء إن ألمانيا تتوقع ركودًا أقل سوءًا مما كان يُخشى في عام 2020. وأضاف أن البلاد تسجل انتعاشاً سريعاً بعد هبوط عميق، عارضاً أمام الكاميرات رسماً بيانياً يوضح منحنى النمو.

وباشرت هونغ كونغ الثلاثاء حملة مكثفة لإجراء فحوص الكشف عن كوفيد-19 وقد سجل أكثر من نصف مليون شخص أسماءهم للاستفادة من الفحص المجاني.

وأعلنت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام أن "ذلك سيساعد هونغ كونغ على الخروج سالمة من الوباء وسيسمح باستئناف الأنشطة اليومية".

لكن المبادرة تواجه الريبة حيال الحكومة المحلية وبكين، إذ يخشى بعض السكان استخدام البيانات التي يتمّ جمعها ويرفض آخرون المشاركة في فعل "مقاومة سلبية" على غرار قطب الصحافة جيمي لاي الذي أُوقف مؤخراً بموجب قانون الأمن القومي المثير للجدل.

وأطلقت البرتغال الثلاثاء تطبيق تتبع كوفيد-19 الذي يتيح تنبيه الأشخاص الذين خالطوا قريباً شخصاً كانت نتيجة اختباره إيجابية.

في أوروبا، أصاب الوباء أكثر من 4 ملايين شخص وفق حصيلة أعدتها فرانس برس في الساعة 16,40 ت غ.

وعلى المستوى العالمي، بلغ عدد الإصابات المسجلة أكثر من 25,5 مليوناً، وهو يُقدر بأنه أقلّ من الواقع، خصوصاً في دول مثل الهند التي تسجّل حالياً أعلى عدد إصابات في اليوم. وبلغ عدد الوفيات في العالم أكثر من 851 ألفاً.

وتجاوزت الولايات المتحدة حيث الاستجابة الصحية لا تزال مشتتة وغير متساوية بين ولاية وأخرى، عتبة ستة ملايين إصابة بالمرض.

ويُتوقع أن تتجاوز الحصيلة الأميركية للوفيات البالغة حاليا أكثر من 183 ألفاً، عتبة مئتي ألف خلال شهر أيلول/سبتمبر، بحسب النمذجات الوبائية، حتى لو أن البيت الأبيض يسعى إلى الحدّ من عدد الفحوص التي يتمّ إجراؤها للتقليل من حجم انتشار الوباء.

على صعيد الأبحاث، وبالإضافة إلى الأبحاث حول لقاح، يجري باحثون كنديون دراسات حول فاكهة الأساي سعيا لإيجاد علاج ضد العوارض الأكثر حدةً، لأن هذه الفاكهة تخفف الالتهابات.

وقالت النمسا إنها قد تبدأ أولى عمليات اللقاح ضد كوفيد-19 في بداية 2021 على الطواقم الصحية.

وأذاع مختبر سانوفي الفرنسي أنباء غير سارة بعد ان اكد الثلاثاء ان المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لاختبار فعالية عقار كيفارزا لعلاج الأشكال الخطيرة من كوفيد-19 لم تأت بالنتائج المرجوة.

في انتظار اللقاح وفي مواجهة القيود على الحركة التي اتخذتها بعض الدول الأعضاء، حذرت المفوضية الأوروبية الثلاثاء الحكومة المجرية التي أغلقت حدود البلاد بسبب الوباء، من أي تمييز على أساس الجنسية، مذكرة بأهمية صيانة منطقة شنغن.

في أميركا اللاتينية، أصبحت البيرو الدولة التي تسجّل أعلى معدّل وفيات نسبة إلى عدد سكانها في العالم، مع 87 وفاة لكل مئة شخص.

وقال رئيس اتحاد الأطباء البيروفيين غودوفريدو تالافيرا لوكالة فرانس برس "ينقصنا مستشفيات ومراكز صحية وأدوية ومختبرات. كثير من الناس يموتون في منازلهم خشية الذهاب إلى المستشفى أو لأنه ليس هناك أسرّة أو أجهزة تنفس".

في البرازيل، ثاني دولة أكثر تضرراً جراء الوباء بعد الولايات المتحدة مع قرابة 121 ألف وفاة، أُدخل الزعيم القبلي في الأمازون راوني ميتوكتيري المصاب بكوفيد-19 إلى المستشفى.

بورز/ليل-ص ك/سام

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.