أطاح برلمان كوسوفو الأربعاء بالحكومة الائتلافية عبر تصويت بحجب الثقة، ليغرق بذلك البلد الفقير المضطرب في أزمة سياسية في وقت هو أحوج ما يكون فيه إلى قيادة مستقرة في ظلّ تفشّي جائحة فيروس كورونا المستجدّ.

وحصلت مذكرة حجب الثقة التي طرحها حزب صغير في الائتلاف الحكومي الذي يقوده رئيس الوزراء ألبين كورتي على 82 صوتاً في البرلمان المؤلف من 120 نائباً، مقابل 32 نائباً صوّتوا ضدّها في حين امتنع نائب واحد عن التصويت.

وقالت رئيسة البرلمان فيوسا عثماني إثر التصويت الذي جرى بعد مناقشات ماراثونية استغرقت حوالى 12 ساعة "بهذا أؤكّد أنّ البرلمان وافق على المذكرة".

ولم تعمّر الحكومة الائتلافية سوى شهرين، بعدما وصلت إلى السلطة إثر هزيمة تاريخية مني بها المتمردون السابقون الذين هيمنوا على السلطة في كوسوفو منذ انفصلت عن صربيا قبل 20 عاماً.

لكن التحالف بين رئيس الوزراء وزعيم حزب فيتيفيندوسي (تقرير المصير) اليساري ألبين كورتي وشريكه حزب "إل دي كي" (رابطة كوسوفو الديموقراطية) المحسوب على تيار يمين الوسط نشأ على أسس مهزوزة.

وطرد كورتي وزيراً من شريكه في الائتلاف لمخالفته التراتبية السياسية إثر دعمه الدعوات إلى إعلان حال الطوارئ بسبب فيروس كورونا المستجد بعد أسابيع من التوتر السياسي.

ووصف "إل دي كي" الخطوة بأنها "القشة الأخيرة" وقدّم مذكرة حجب الثقة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك