Navigation

ترامب يتوجّه الثلاثاء إلى كينوشا إثر التوتّرات العرقيّة التي شهدتها

الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مدينة ليك تشارلز، في 29 آب/أغسطس 2020. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 30 أغسطس 2020 - 11:09 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

سيتوجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء إلى مدينة كينوشا في ولاية ويسكنسن، حيث أصيب المواطن الأميركي الإفريقي جايكوب بليك بجروح بالغة على يد شرطي، في حادثة أثارت من جديد موجة احتجاجات مناهضة للعنصرية وعنف الشرطة.

وقال المتحدّث باسم البيت الأبيض جود دِير السبت إنّ ترامب سيتوجّه الثلاثاء إلى مدينة كينوشا في شمال البلاد وسيلتقي فيها مسؤولين عن قوّات الأمن، على أن "يتفقّد أيضًا الأضرار الناتجة عن أعمال الشغب" التي أعقبت الحادثة.

وأصيب رب العائلة البالغ من العمر 29 عاما برصاصات عدة في الظهر أطلقها عن قرب شرطي أبيض، أمام أعين أبنائه الثلاثاء. وقال محاميه إنه سيبقى مشلولا.

ولم يوضح المتحدّث باسم البيت الأبيض ما إذا كان ترامب يعتزم لقاء عائلة بليك.

وتأتي الحادثة عقب حوادث مماثلة أطلق فيها شرطيون بيض النار على أشخاص من أصل أفريقي مما أثار موجة جديدة من الشعور بالظلم واحتجاجات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وقُتل شخص بالرصاص السبت في بورتلاند في ولاية أوريغون في شمال غرب الولايات المتحدة خلال صدامات بين متظاهرين مناهضين للعنصرية ومناصرين للرئيس دونالد ترامب، وفق ما أفادت الشرطة المحلية الأحد.

ولم تحدد الشرطة ما إذا كانت الطلقات التي أسفرت عن مقتل شخص مرتبطة بشكل مباشر بالتظاهرات.

وكانت بورتلاند مركز التظاهرات المتكررة ضد عنف الشرطة في الولايات المتحدة منذ مقتل المواطن الأميركي الإفريقي جورج فلويد اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض في أيار/مايو الماضي.

وسرعان ما انتشر الغضب في كينوشا وتحول إلى اشتباكات ليلية بين المتظاهرين والشرطة. وبلغ التوتر ذروته عندما أطلق شاب يبلغ من العمر 17 عامًا النار في ظروف غامضة على ثلاثة متظاهرين، ما أسفر عن مقتل شخصين مساء الثلاثاء.

وهذا الصيف، جرت عدة مظاهرات، اتسمت بأعمال العنف أحيانا، في جميع انحاء الولايات المتحدة، من نيويورك إلى لوس أنجليس، بعد وفاة جورج فلويد الأميركي الإفريقي اختناقا تحت ركبة شرطي أبيض في 25 أيار/مايو في مدينة مينيابوليس.

وتعد هذه الموجة الاحتجاجية الأكثر انتشارًا التي تشهدها الولايات المتحدة منذ عقود.

- رسالة حازمة -

ووجه ترامب، المرشح لولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر، إلى الناخبين خلال المؤتمر الجمهوري الذي عقد مؤخرا رسالة حازمة من أجل احترام القانون والنظام. ودان مرارا أعمال الشغب والنهب.

واثارت حادثة بليك مقاطعة تاريخية لدى لاعبي رابطة دوري كرة السلة للمحترفين، الذين فرضوا خطة عمل تشمل هذه الرابطة ومالكي الفرق لتعزيز مكافحة الفوارق العرقية. استؤنفت مباريات الادوار الاقصائية (بلاي اوف) السبت، بعد هذه الحركة غير المسبوقة.

وحذت فرق رياضات أخرى حذو كرة السلة، البيسبول والهوكي وكرة القدم وكرة السلة للسيدات اللواتي علقن مبارياتهن بشكل مؤقت. كما تأجلت منافسات دورة سينسيناتي الدولية لكرة المضرب الخميس.

وتظاهر عشرات الالاف من الأشخاص الجمعة في واشنطن احتجاجا على العنصرية، للمطالبة بإصلاحات عميقة تحقق المساواة وبانهاء أعمال عنف الشرطة ضد الأقلية السوداء في الولايات المتحدة، مرددين هتاف "كفى".

وفي ذكرى مرور 57 عاما تماما على خطاب زعيم حركة الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ "لدي حلم" في 28 آب/أغسطس 1963، تجمع هؤلاء المتظاهرون تحت شعار "ارفعوا ركبتكم عن رقابنا" ، في إشارة إلى وفاة جورج فلويد الأميركي الإفريقي اختناقا عند توقيفه تحت ركبة شرطي أبيض.

قالت ليتيترا ويدمان شقيقة بليك "أميركا السوداء احملك المسؤولية"، مؤكدة أنه "يجب عليكم أن تنهضوا وتقاتلوا لكن بدون عنف أو فوضى".

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.