محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب متوسطا نائبه مايك بنس (عن يمينه) ووزير خارجيته ريكس تيلرسون اثناء استماعهم الى خطابات خلال مأدبة غداء على شرف الوفدين الياباني والكوري الجنوبي المشاركين في الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك في 21 ايلول/سبتمبر 2017.

(afp_tickers)

مهّد الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخميس الطريق امام فرض عقوبات على الشركات الاجنبية التي تقوم بأعمال مع كوريا الشمالية، في خطوة اولى يمكن ان تقود لمعاقبة شركات صينية ومن جنسيات اخرى.

ووقّع ترامب امرا تنفيذيا يجيز فرض عقوبات على "افراد وشركات تموّل وتسهّل التجارة مع كوريا الشمالية"، في تشديد للخناق الاقتصادي المفروض على بيونغ يانغ.

وسيجبر هذا الاجراء الاميركي الشركات التي تقوم باعمال مع كوريا الشمالية، وفي طليعتها الشركات الصينية والروسية، على الاختيار بين وقف في هذه الاعمال او التعرض لعقوبات اميركية.

ولدى توقعيه الامر التنفيذي أعلن ترامب ان المصرف المركزي الصيني أمر مصارف البلاد بوقف تعاملاتها مع كوريا الشمالية، مرحّبا بهذه الخطوة التي اعتبرها "شجاعة للغاية" و"غير متوقعة".

وقرار المركزي الصيني الذي لم تؤكده بكين في الحال من شأنه ان يحرم بيونغ يانغ من مصدر اساسي من العملات الاجنبية.

وقال ترامب لدى توقيعه الامر التنفيذي ان "أمرنا التنفيذي سيقطع مصادر عائدات تموّل جهود كوريا الشمالية لتطوير الاسلحة الاكثر فتكا التي عرفتها البشرية".

وسبق لواشنطن ان استخدمت سلاح العقوبات هذا ضد ايران ما اجبر شركات اجنبية كثيرة على قطع صلاتها بهذا البلد خوفا من ان تجد نفسها خارج النظام المالي الاميركي.

وكانت الولايات المتحدة حتى اليوم تتحاشى اللجوء لهذا السلاح ضد كوريا الشمالية ولكن ادارة ترامب قالت مرارا انها لن تتساهل مع استمرار استفزازات بيونغ يانغ.

وتشكّل الصادرات الكورية الشمالية التي بلغت قيمتها العام 2016 حوالى 3 مليارات دولار، مصدر دخل حيوي للنظام الشيوعي، بحسب مركز ايست-ويست.

وكان ترامب وجه الثلاثاء في اول خطاب له امام الجمعية العامة للامم المتحدة تحذيرا قويا لبيونغ يانغ، بعد تجربتها النووية السادسة والاقوى لها، وردها على عقوبات جديدة باطلاق صاروخ بالستي فوق اليابان، هو الابعد مدى على الاطلاق.

وتوعد ترامب كوريا الشمالية بـ"تدميرها بالكامل" واصفا نظامها بأنه "فاسد وشرير" ومؤكد ان زعيمها كيم جونغ-اون "انطلق في مهمة انتحارية له ولنظامه".

واضاف ان الولايات المتحدة "اذا اضطرت للدفاع عن نفسها او عن حلفائها، فلن يكون أمامنا من خيار سوى تدمير كوريا الشمالية بالكامل".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب