Navigation

تظاهرة للمعارضة في بيلاروس أمام مركز اعتقال في اليوم العاشر من الاحتجاجات

مناصرون معارضون يحملون بالونات وعلماً كبيراً أمام مركز اعتقال حيث يتم توقيف سيرفي تيخانوفسكي زوج زعيمة المعارضة سفيتلانا تيخانوفسكايا، للاحتفال بعيد ميلاده الـ42 في مينسك في 18 آب/أغسطس 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 18 أغسطس 2020 - 10:52 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

احتشد قرابة مئتي مناصر للمعارضة في بيلاروس الثلاثاء أمام مركز اعتقال حيث يتواجد زوج زعيمة المعارضة، في اليوم العاشر على التوالي من الاحتجاجات ضد نتائج الانتخابات الرئاسية.

وسيرغي تيخانوفكسي وهو زوج المعارضة سفيتلانا تخانوفسكايا، موقوف منذ 29 أيار/مايو. وكان سيرغي مدوّن الفيديو، أعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية وقاد حملة ضد الرئيس ألكسندر لوكاشنكو قبل أن يُستبدل بزوجته بعد توقيفه.

ويُتهم خصوصاً بـ"الإخلال بالنظام العام" ويواجه عقوبة بالسجن لعدة سنوات.

وتجمّع قرابة مئتي شخص صباح الثلاثاء أمام مركز الاعتقال رقم واحد في مينسك العاصمة، حيث سيرغي تيخانوفسكي موضوع في الحبس الاحتياطي للاحتفال بعيد ميلاده الـ42 وللمطالبة بإطلاق سراحه.

وأفاد صحافيون في وكالة فرانس برس أن المتظاهرين كانوا يحملون وروداً وبالونات بلوني المعارضة الأحمر والأبيض وأنشدوا له أغنية بمناسبة عيد ميلاده وصفّقوا.

لجأت زوجته سفيتلانا البالغة 37 عاماً، إلى ليتوانيا مع أطفالهما. وقالت الاثنين إنها مستعدة لـ"تحمّل مسؤولياتها" وقيادة البلاد.

وشكلت المعارضة "مجلساً لتنسيق" انتقال الحكم ويُفترض أن يعقد أول اجتماع له اعتباراً من الثلاثاء، وفق ما قالت المعارضة ماريا كوليسنيكوفا.

ومنذ الانتخابات موضع النزاع التي أُجريت في التاسع من آب/أغسطس، تتزايد الضغوط على الرئيس لوكاشنكو الذي يحكم بيلاروس منذ 1994. وحصل لوكاشنكو على 80% من الأصوات بحسب النتائج الرسمية، ويواجه تظاهرات يومية وحركة إضرابات في عدد متزايد من المصانع الحيوية بالنسبة لاقتصاد البلاد.

ورفض لوكاشنكو مرات عدة فكرة التنحي مؤكداً مرة جديدة الاثنين أنه لن يسلم السلطة "تحت الضغط أو في الشارع".

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.