Navigation

تيلرسون يعلن أن الولايات المتحدة "على اتصال" بكوريا الشمالية لاختبار رغبتها في الحوار

وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون والرئيس الصيني شي جينبينغ قبيل لقائهما في "قاعة الشعب الكبرى" في بكين في 30 أيلول/سبتمبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 30 سبتمبر 2017 - 12:14 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون السبت أن الولايات المتحدة تملك قنوات اتصال مع كوريا الشمالية وتحقق في ما اذا كان النظام مستعد لعقد حوار حول التخلي عن برنامج أسلحته النووية.

ويأتي تصريح تيلرسون بعد حرب كلامية متصاعدة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون.

وصرّح تيلرسون أمام الصحافيين بعد محادثات مع مسؤولين صينيين في بكين "نحن نختبر، فابقوا مترقبين". واضاف "نحن نسأل. لدينا خطوط اتصال مع بيونغ يانغ. لسنا في وضع ظلامي ولا في تعتيم، لدينا اثنان أو ثلاث قنوات مفتوحة مع بيونغ يانغ".

وقال "بامكاننا التحدث معهم، ونحن نفعل ذلك".

وردا على سؤال عما اذا كان للصين دور وسيط في التواصل مع كوريا الشمالية، قال "لدينا قنواتنا الخاصة".

وادلى تيلرسون بهذه التصريحات بعد محادثات أجراها مع كبار الدبلوماسيين الصينيين والرئيس شي جينبينغ حول الأزمة النووية والتحضيرات لزيارة ترامب إلى بكين في تشرين الثاني/نوفمبر.

وقبيل كشف تيلرسون عن هذا الانفتاح الدبلوماسي، وجهت هيئة حكومية كورية شمالية مكلفة الدعاية الخارجية السبت، إهانة جديدة لترامب الذي وصفته ب"المسنّ المختل عقليا". واتهمته بانه يقوم "بمهمة انتحارية للتسبب بكارثة نووية ستجعل الولايات المتحدة بحرا من النيران".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.