Navigation

جهادي فيليبيني خطط لاستهداف نيويورك يتباهى بأن بلاده "أرض خصبة للارهابيين"

اعلنت السلطات الاميركية الجمعة أن عدة مواقع في خطوط المترو في نيويورك، وميدان التايمز، وبعض اماكن الحفلات كانت هدفا في المخطط الذي احبطه عميل سري لمكتب التحقيقات الفدرالي. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 07 أكتوبر 2017 - 16:48 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

تباهى فيليبيني يشتبه بضلوعه في مخطط جهادي تم احباطه لاستهداف مدينة نيويورك بكون بلاده "أرضا خصبة للارهابيين"، بحسب ما ذكرت وزارة العدل الاميركية السبت.

ويواجه الفيليبيني روسيل ساليك وشخصان اخران اتهامات بالتورط في مخطط لتنفيذ اعتداءات باسم تنظيم الدولة الاسلامية خلال شهر رمضان من العام 2016.

وذكرت السفارة الاميركية في مانيلا في بيان نقلا عن وزارة العدل أن ساليك البالغ 37 عاما حوّل أموالا للمشتبه بانهم كانوا يعتزمون تنفيذ العملية، مؤكدا إن بوسعه القيام بذلك من الفيليبين بدون لفت الأنظار.

واعلنت السلطات الاميركية الجمعة أن اماكن عدة في خطوط المترو في نيويورك وساحة تايمز سكوير وبعض اماكن الحفلات كان يستهدفها المخطط الذي احبطه عميل لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي).

وأدعى العميل السري انه مؤيد لتنظيم الدولة الاسلامية وتواصل مع ساليك والمشتبه بهما عبد الرحمن البهنساوي، الكندي الجنسية البالغ 19 عاما والذي اشترى مواد تستخدم في صناعة قنبلة، وطلحة هارون الاميركي البالغ 19 عاما والذي يعيش في باكستان.

واخبر البهنساوي العميل السري ان ساليك من مؤيدي التنظيم الموثوق بهم وسبق ان قدم دعما ماديا للمجموعة، بحسب ما ذكرت وزارة العدل الاميركية.

وبحسب البيان، بعث ساليك برسائل للمتواطئين معه في المخطط وصف فيها قوانين مكافحة الارهاب في الفيليبين بانها "غير مشددة" مقارنة بالقوانين في استراليا وبريطانيا.

وقال ساليك في هذه الرسائل إن "الارهابيين من كل دول العالم يأتون إلى هنا (الفيليبين) كأرض خصبة للارهابيين ... لا قلق هنا في الفيليبين. إنهم لا يهتمون بتنظيم الدولة الاسلامية. فقط في الغرب" يهتمون به.

واعتقل ساليك في الفيليبين في ربيع 2017، بحسب البيان، فيما اعتقل البهنساوي الذي تقول السلطات إنه اقر ب"تهم متعلقة بالارهاب"، في ولاية نيوجيرسي في ايار/مايو 2016. واعتقل هارون في باكستان في خريف 2016.

ولا يزال تسليم ساليك وهارون إلى الولايات المتحدة معلقا، بحسب ما أفاد محققون.

ولم يتسن الاتصال بالمعنيين في الفيليبين للتعليق على الأمر.

وأفادت السلطات الاميركية الجمعة ان ساليك ارسل "نحو 423 دولارا" لتمويل الاعتداءات واعدا بارسال المزيد.

وتواجه الفيليبين ذات الغالبية الكاثوليكية منذ سنين تمردا مسلحا انبثق من الاقلية المسلمة في جنوب البلاد المضطرب.

وتخوض القوات الفيليبينية منذ أربعة اشهر معارك عنيفة لطرد مقاتلين جهاديين احتلوا أجزاء من مدينة مراوي ذات الغالبية المسلمة في جنوب البلاد والتي تحولت الى دمار وهجرها مئات الالاف من سكانها.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.