محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لاجئون من الروهينغا ينتظرون الحصول على المساعدة في تكنيف ببنغلادش، في 20 ايلول/سبتمبر 2017.

(afp_tickers)

أرسلت بنغلادش الاربعاء قواتها المسلحة للمشاركة في عمليات اغاثة مئات الاف اللاجئين الروهينغا في جنوب البلاد الذين يواجهون أزمة إنسانية مرشحة لان تطول.

ولجأ الى بنغلادش اكثر من 420 الف شخص من الروهينغا منذ 25 آب/اغسطس هربا من اعمال العنف في غرب بورما المجاورة، حيث يقوم جيش هذا البلد بما تعتبره الامم المتحدة تطهيرا عرقيا.

وتحولت معسكرات اللاجئين المكتظة وضواحيها، حيث يستقر الواصلون الجدد لأنهم لم يجدوا مكانا آخر، مستنقعات بسبب الأمطار الغزيرة في الأيام الخمسة الاخيرة.

وفي بعض الاماكن، تغمر المياه العكرة الخيم حتى مستوى الخصر. وتتخوف السلطات من حصول انزلاقات للتربة قد تتسبب بوقوع ضحايا.

وحيال حجم الازمة، سينتشر جيش بنغلادش على الفور في منطقة كوكس بازار، كما اعلن لوكالة فرانس برس عبيد القادر الوزير في حكومة الشيخة حسينة.

وفيما يتخطى تدفق اللاجئين قدرات السلطات المحلية والمنظمات الدولية، قال عبيد القادر ان "حضور الجيش مطلوب في الحالة الراهنة لتوفير الأمن".

واضاف ان "حضور الجيش في المنطقة ضروري جدا لبناء الملاجىء الذي يعد مهمة بالغة الصعوبة وتأمين الضرورات الصحية". وسيقوم الجنود ايضا بتوزيع المواد الغذائية.

وتعرضت السلطات في بورما لانتقادات دولية حادة بعد تحميلها مسؤولية موجة التهجير الاخيرة التي تطاول الروهينغا.

واعربت الزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي التي خرجت عن صمتها الثلاثاء في خطاب تلفزيوني مسهب، عن "استعدادها" لعودة اللاجئين الروهينغا، انما حسب معايير ما زالت غامضة.

-الهر والفأر-

وفي الانتظار، تستعد بنغلادش لمواجهة أزمة انسانية طويلة الأمد على اراضيها.

وتؤكد ان معسكرا للاجئين قادرا على استيعاب 400 الف شخص، سيبصر النور في غضون عشرة ايام. لكن الدلائل لا تشير الى تقدم العمل في هذا الاتجاه.

وعلى رغم ذلك، ابعدت الشرطة لاجئين كانوا يقيمون على قارعة الطريق وفي الحقول او في الغابات. ووجد هؤلاء اللاجئون انفسهم يواجهون مصيرهم وحدهم، ولا يعرفون الى اين يذهبون.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال الروهينغي مجيب الرحمن (48 عاما) والأب لعشرة اولاد، "لا اعرف متى ستتوقف هذه اللعبة بين القط والفأر".

واضاف "تمكنا من شراء الخيزران وصفائح معدنية (لبناء ملجأ) بمساعدة من الناس، ويتعين علي الان الانتقال من جديد الى مكان اخر".

وتسعى دكا الى احتواء اللاجئين في بعض المناطق المحددة في جنوب شرق البلاد. وتتخوف من ان يتوجهوا الى مدن المنطقة ومن ان يخرج الوضع عن السيطرة. وكان هذا البلد الذي يعد من بين افقر بلدان العالم، يؤوي حتى قبل الانفجار الجديد لأعمال العنف اواخر آب/اغسطس في بورما، 300 الف لاجىء روهينغي على الاقل، هم من مخلفات موجات الهجرة السابقة.

وبدأت بنغلادش بتسجيل اللاجئين الذين وصلوا اخيرا، رسميا. لكن المهمة الكبيرة، تتقدم بسرعة سلحفاة.

وقال الجنرال سيد الرحمن ان "هدفنا هو ان ننهي عملية التسجيل في غضون خمسة الى ستة اشهر".

وبدأت وزارة التخطيط العائلي ايضا بتوزيع وسائل منع الحمل، معربة عن تخوفها من طفرة ولادات وارتفاع نسبة الوفيات لدى الأمهات في المعسكرات التي لا تتوافر فيها الشروط الصحية في الاشهر المقبلة.

وجددت رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة هذا الاسبوع نداءها الى بورما لاعادة اللاجئين الروهينغا.

وذكرت رئيسة الوزراء مساء الثلاثاء في نيويورك حيث تشارك في اعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، "قلنا لبورما +هم مواطنيك، يتعين عليك استعادتهم، وتأمين سلامتهم وايوائهم، ويجب ألا يحصل قمع ولا تعذيب".

واعربت رئيسة وزراء بنغلادش عن اسفها بالقول، انه، وعلى رغم الجهود الدبلوماسية لتأمين عودة الروهينغا الى بورما التي تعتبرهم اجانب، "لا ترد الحكومة البورمية على النداءات. وبدلا من ذلك، زرعت بورما الغاما مضادة للافراد على طول الحدود لمنع الروهينغا من العودة الى بلادهم".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب