محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سكان يملأون قوراير بلاستيكية بمياه من قناة في توا التا في بورتكو ريكو التي تعاني من ازمة مياه بسبب الاعصار ماريا في ا25 أيلول/سبتمبر 2017.

(afp_tickers)

أعلن حاكم بورتوريكو ريكاردو روسيلو الاثنين انه يخشى حصول "ازمة انسانية" في الجزيرة اذا لم تتخذ الولايات المتحدة "اجراءت فورية" لمساعدة المقاطعة الاميركية التي دمرها الاربعاء الاعصار ماريا.

وقال روسيلو في مؤتمر صحافي في العاصمة سان خوان "اذا كنا لا نريد وضع ازمة انسانية في الولايات المتحدة علينا اخذ اجراءات فورية".

واضاف "اذا كنا نريد تفادي هجرة جماعية، علينا ان نتحرك"، مناشدا الكونغرس الاميركي "اتخاذ اجراءات بسرعة".

وحذر الحكم من ان "حجم هذه الكارثة هائل"، مذكرا بأن الجزيرة في وضع اقتصادي معقد وأن دينها العام يتجاوز 70 مليار دولار.

وأوقع الاعصار ماريا 13 قتيلا على الاقل في بورتوريكو وخلف فيضانات وامطارا غزيرة مما الحق دمارا هائلا في الجزيرة وقطع شبكة الاتصالات بالكامل تقريبا.

وكان روسيلو وصف الاعصار ماريا بانه العاصفة الاكثر تدميرا منذ قرن بعد ان الحق دمارا بالبنى التحتية للكهرباء والاتصالات في الجزيرة التابعة للولايات المتحدة.

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اجرى الاسبوع الماضي مكالمة هاتفية مع حاكم بورتوريكو وعده فيها بتسريع جهود الاغاثة.

لكن ترامب وجد نفسه الاثنين امام سيل من الانتقادات لأنه صب جل اهتمامه على سجال حول لاعبي كرة قدم عوضا عن الاهتمام بالكارثة التي عصفت بالجزيرة الاميركية.

ومساء الاثنين نشر ترامب تغريدة اقر فيها بأن بورتوريكو تواجه وضعا "صعبا" بالمقارنة مع ولايتي كاليفورنيا وتكساس اللتين اجتاحهما اعصاران مدمران.

وقال ترامب في تغريدته ان "تكساس وفلوريدا تقومان بعمل ممتاز ولكن بورتوريكو التي تعاني اصلا من بنية تحتية بحالة سيئة وديون باهظة، وضعها صعب".

واضاف ان "شبكتها الكهربائية المتقادمة حالتها سيئة للغاية وقد دمرت. لقد دمر قسم كبير من الجزيرة في وقت تدين فيه لوول ستريت والمصارف بمليارات الدولارات، وهو دين للأسف يجب الوفاء به".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب