محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

افغان يتجمعون حول جثامين ضحايا ويهتفون ضد تنظيم الدولة الاسلامية في 2 اب/اغسطس 2017 بعد هجوم دام استهدف مسجدا للشيعة في الأول من آب/أغسطس في مدينة هرات غربي أفغانستان والذي أدى الى مقتل 33 شخصا من بين المصلين.

(afp_tickers)

أفرجت حركة طالبان مساء الثلاثاء عن أكثر من 235 رهينة في ولاية ساري-بول المضطربة في شمال أفغانستان بعد وساطة قام بها وجهاء ومسؤولون، وسط مخاوف من وجود رهائن آخرين لدى الحركة.

وقال المتحدث باسم حاكم الولاية ذبيح الله أماني "أفرجوا هذا المساء عن 235 شخصا بينهم نساء وأطفال من قرية ميرزا أولونغ بعد وساطة قام بها وجهاء ومسؤولون" في الولاية.

وأضاف أنه "تم اجلاؤهم بأمان لمدينة ساري-بول، لكن لا يزال هناك عدد غير معروف من الرهائن معهم".

وأبدى مسؤول أفغاني اعتقاده أنه لا يزال قرابة 100 شخص رهائن في قرية ميرزا أولونغ ، في منطقة صياد في ولاية ساري-بول، والتي سيطر عليها المتمردون السبت الفائت.

وقتل مقاتلو حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية "أكثر من 50 مدنيا" في عملية مشتركة في قرية غالبية سكانها من الشيعة في شمال أفغانستان السبت، وذلك بعد القضاء على ميليشا مدعومة حكوميا في معركة استمرت 48 ساعة، بحسب مسؤولين محليين أشاروا إلى أخذهم رهائن من السكان.

وقال حاكم الاقليم محمد ظاهر وهدات لمحطة تولو التليفزيونية الافغانية "بالرغم من جهود الوجهاء، لم نستعد جثث الضحايا".

وأضاف "تم اطلاق سراح 235 رهينة. هم في حالة صدمة بالغة ولا يستطيعون حتى الكلام وإخبارنا إذا كان هناك مزيد من الرهائن".

وقال المتحدث باسم حاكم الولاية أماني إن عشرات من متمردي طالبان ومقاتلي داعش الخاضعين الى شير محمد غضنفر، وهو قائد محلي بايع تنظيم الدولة الإسلامية، شنوا هجوما مشتركا على المنطقة الخميس.

وأشار إلى أن مقاتلي الفصيلين تغلبوا على عناصر الشرطة الافغانية بعد يومين من القتال قبل البدء في ذبح الضحايا. ومعظم الضحايا من السكان الشيعة الذين تم قتلهم بالرصاص أو قطعت رؤوسهم.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الافغانية دولة وزيري لفرانس برس إن 34 مدنيا قتلوا في الهجوم.

وأكدت طالبان الاستيلاء على قرية ميرزا أولونغ، مع الإشارة لقيام مقاتليها بذلك وحدهم. كما نفت اتهامات الحكومة الافغانية بقتلها مدنيين في الهجوم.

وخلال العامين الماضيين، اشتبك مقاتلو طالبان وتنظيم الدولة الاسلامية باستمرار، لكن مصادر أمنية أشارت إلى أنهم تعاونوا في الماضي للهجوم على القوات الافغانية في عدة اماكن.

ومنذ ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في شرق أفغانستان عام 2015، يستهدف مقاتلو التنظيم الأقلية الشيعية ومساجدها باستمرار مثل الهجوم الانتحاري الأخير الذي استهدف مسجدا للشيعة في الأول من آب/أغسطس في مدينة هرات غربي أفغانستان وأدى الى مقتل 33 شخصا من بين المصلين.

وأوضح وزيري أن "قوات الصاعقة تم نشرها في المنطقة، فيما يتم توجيه ضربات جوية فيما نحن نتحدث. والقيادات على الارض مشغولة بالتخطيط لاستعادة القرية".

وتابع أن "عملية استعادة القرية ستتم قريبا جدا، والارهابيون سيدفعون ثمن جرائمهم".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب