محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس بلدية لندن صادق خان متحدثا للصحافيين امام كنيسة في غرب لندن بعد حضوره صلاة في ذكرى ضحايا برج غرينفيل السكني في 18 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

اعتبر رئيس بلدية لندن صادق خان الاحد ان الحريق الذي اتى على برج غرينفيل السكني ويرجح انه اسفر عن 58 قتيلا كان "حادثا يمكن تفاديه" تسببت به "اخطاء واهمال".

وكان خان يتحدث اثر صلاة اقيمت في كنيسة قريبة من البرج تكريما للضحايا.

وقال عبر بي بي سي ان المأساة "حادثا كان يمكن تفاديه وكان ينبغي الا يحصل"، مضيفا "هذه المأساة هي نتيجة اخطاء واهمال من جانب المسؤولين السياسيين وبلدية (الحي) والحكومة".

واتى الحريق الذي لا تزال اسبابه مجهولة، ليل الثلاثاء الاربعاء، على البرج الواقع غرب العاصمة البريطانية. وتأكد مقتل 30 شخصا مع ترجيح مقتل 28 اخرين وفق حصيلة غير نهائية ادلت بها الشرطة السبت.

واثارت هذه الحصيلة غضب الناجين وعائلات الضحايا الذين اتهموا السلطات المحلية بتجاهل النداءات التي اطلقت حول سلامة البناء لان القاطنين فيه ينتمون الى اسر متواضعة.

واضاف خان ان "السكان المحليين يشعرون بسوء المعاملة لان بعضهم فقير"، مشددا على ان سكان الحي "محبطون وغاضبون".

وفي مقال نشرته صحيفة "ذي اوبزرفر" الاحد اعتبر خان ايضا ان "كشف الحقيقة كاملة حول ما حصل وتحديد ما اذا كانت تحذيرات قد تم تجاهلها هو امر اساسي".

واضاف "نحن مدينون لجميع الضحايا. يجب تولي امر عائلاتهم في شكل سليم و(الحرص) على عدم تكرار ما حصل".

والسبت، افاد المسؤول في شرطة لندن ستيوارت كوندي ان التحقيق يركز على اعمال الترميم الاخيرة التي شملت المبنى وخصوصا الكسوة الخارجية لواجهته التي يرجح انها ساهمت في انتشار الحريق.

وتساءل وزير المال فيليب هاموند الاحد عبر بي بي سي عما اذا كانت هذه الكسوة مسموحا بها لهذا النوع من المباني ام انها "محظورة".

واضاف "هناك سؤالان مختلفان هنا. الاول: هل انظمتنا صحيحة، هل تجيز النوع الملائم من المعدات وتحظر السيء منها؟ والثاني: هل تم تطبيقها في شكل سليم؟".

وتابع "على التحقيق ان يحدد ذلك".

وتلتزم المملكة المتحدة دقيقة صمت الاثنين في الساعة 11,00 (10,00 ت غ) في ذكرى الضحايا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب