محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أنصار حزب الله يشيعون جنازة مقاتلين للحزب قتلوا في معارك جرود عرسال، في بيروت في 31 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

نفى الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الجمعة وجود اي خلايا تابعة له في الكويت، التي قدمت الشهر الماضي احتجاجاً رسمياً الى السلطات اللبنانية اتهمت فيها الحزب بتدريب 21 شيعياً وتسليحهم.

وقال نصرالله في خطاب نقلته قناة المنار التابعة لحزبه "لم يشكل حزب الله خلايا في الكويت وليس له لا خلايا ولا افراد ولا تشكيلات" مؤكدا "حرص لبنان الشديد على احسن العلاقات بين الدولتين والشعبين".

واضاف "لا نريد اي غبار او تفصيل يسيء للعلاقة" بين البلدين.

وقدمت الكويت احتجاجا رسميا الشهر الماضي الى لبنان يتعلق باتهامها حزب الله بتدريب 21 شيعيا ادينوا بتهمة تشكيل "خلية ارهابية" في ما يعرف باسم "خلية العبدلي" في الامارة ذات الغالبية السنية.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية عن سفير الكويت لدى لبنان عبد العال القناعي في 22 تموز/يوليو أن مذكرة الاحتجاج تضمنت دعوة "الحكومة اللبنانية لاتخاذ الإجراءات الكفیلة بردع مثل ھذه الممارسات المشینة من قبل حزب الله اللبناني باعتباره مكونا من مكونات الحكومة اللبنانیة".

وتوجه نصرالله للمسؤولين الكويتين "ما يقال عن اننا ارسنا سلاحاً الى الكويت غير صحيح .. او اننا اشترينا سلاحاً واعطيناه لاحد غير صحيح" مؤكداً "اننا لا نريد في الكويت الا كل الامن والسلامة وما سيق من اتهامات هي اتهامات سياسية".

وشدد على اننا "حاضرون لنناقش اي التباس عبر القنوات الدبلوماسية او الرسمية وبعيداً عن اي توظيف كيدي سواء في لبنان او الكويت" مضيفا "الرهان كبير على حكمة سمو أمير الكويت في معالجة هذا الملف".

وقدم النائب الكويتي السلفي وليد الطبطبائي قبل نحو اسبوعين إلى مجلس الأمة اقتراح قانون لتجريم حزب الله وتصنيفه "تنظيما ارهابيا" يشمل عقوبات بالسجن تصل إلى 20 عاما بحق أنصار الحزب الشيعي اللبناني.

وطردت الكويت الشهر الماضي 15 دبلوماسياً ايرانيا بعد شهر تقريبا من تثبيت محكمة التمييز إدانة عناصر الخلية ذاتها بتهمة "التخابر" مع الجمهورية الإسلامية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب