محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب على منبر الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك الثلاثاء 19 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

اعتمد الرئيس الاميركي دونالد ترامب في خطابه الاول امام الامم المتحدة الثلاثاء لهجة متشددة جدا لكنه أظهر في نفس الوقت مؤشرات على عقيدة يريد ترسيخها ويمكن ان تغير مكانة الولايات المتحدة في العالم.

ووصف أحد المراقبين خطابه "بعاصفة تغريدات استمرت 42 دقيقة" ووصفها آخر "بخطاب +محور الشر+ للرئيس جورج دبليو بوش مع منشطات".

ولكن في معظم جوانبه فإن الخطاب الاول لترامب امام الجدار الرخامي الاخضر كان كل ما يمكن توقعه من رجل الاعمال السابق المشاكس والخارج عن القواعد.

قطعا لم يكن أحد ليتوقع ذلك من الرؤساء ال44 السابقين للولايات المتحدة، واعتبر ذلك اسلوبا جديدا في القيادة الاميركية على الساحة الدولية.

وتصريحات ترامب وخصوصا تلك التي وصف فيها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون ب"رجل الصواريخ" في "مهمة انتحارية" -- تلقفها مؤيدوه في الداخل، لكنها تركت ذهولا لدى الحلفاء في العالم إزاء التغير الذي تشهده أكبر قوة في العالم.

وبعيدا عن لهجة التهديد، طالب ترامب بتغيير في الجوهر موضحا انه يريد إعادة عقارب الساعة الى الوراء ، وترك التطور الاخير للقواعد والمؤسسات الدولية في نصف القرن الماضي والعودة لأولوية الدولة القومية.

واستخدم ترامب في خطابه كلمة "سيادة" أو "سيادية" 21 مرة، وهي لهجة تستخدمها في هذا العصر الصين للرد على انتقادات لاجراءاتها القمعية في الداخل أو من قبل روسيا للاستخفاف بالتدخل الاميركي في الشؤون الداخلية.

ويقول معاونو ترامب ان دعوته لدولة قومية قوية ليس رفضا للتعددية بحد ذاته، بل بالاحرى رفضا لعولمة تضعف ارادة الشعب.

وترك ذلك شعورا جديدا لدى الحلفاء بأن "أميركا أولا" ستعني أميركا وحدها.

وقال ترامب "في اميركا لا نسعى لفرض اسلوب حياتنا على أحد، بل لجعله يشع كقدوة يراها الجميع".

ووصف كبار مستشاري ترامب الخطاب بأنه يتسم بطابع "فلسفي عميق" يطلق إطارا فكريا لنظرة الرئيس للعالم.

وبالنسبة للبيت الابيض فإن الفكرة مفيدة لتحقيق توازن امام المنتقدين الذين يقولون ان ترامب لا يتمتع بثقل فكري، ولارساء انطلاقة لبناء ارث ايديولوجي يمكن ان يستمر الى ما بعد رئاسة واحدة.

لكن ذلك يعكس ايضا التأثير المستمر للافكار القومية داخل ادارة ترامب، حتى بعد رحيل مساعده المثير للجدل ستيف بانون.

ويظهر الخطاب ايضا التأثير المستمر لمستشارين مثل ستيفن ميلر الذي لعب دورا كبيرا في صياغة الخطاب، ويبدو انه يسير على خطى بن رودس مساعد الرئيس السابق باراك اوباما والكاتب البارع لخطاباته القوية.

لكن مؤسسة السياسة الخارجية لواشنطن -- غير الميالة لامتداح ترامب -- اشارت الى العديد من التناقضات التي تضع علامة استفهام على تأسيس أي "عقيدة" متماسكة لترامب.

وفيما يصر على ان اميركا لم تعد تبني الديموقراطيات، دعا ترامب لاحلال الديموقراطية في ايران وفنزويلا.

- رجل دون خطة -

هاجم ترامب الاتفاق الذي يضع قيودا على برنامج ايران النووي لكن البيت الابيض لم يعرض أي بديل واضح ممكن أكثر من تمديد فترته.

ويقر المسؤولون الاميركيون في جلسات خاصة بأن اي خيار عسكري ضد كوريا الشمالية سيكون كارثيا على الارجح للحلفاء في كوريا الجنوبية الواقعة ضمن نطاق مدفعية بيونغ يانغ المحملة بالاسلحة الكيميائية.

ويقول توماس رايت من معهد بروكينغز، "سيعد ذلك ضعفا ودون هدف".

وفوق كل شيء يتساءل منتقدو ترامب ما اذا بالامكان اعادة عقارب الساعة الى فلسفات هيمنت على عالم أقل عولمة مطلع القرن العشرين.

ويقول باري بافل من "اتلانتيك كاونسيل" والمخضرم في تخطيط السياسات في الادارات الجمهورية والديموقراطية ان "السيادة في حقبتنا هذه تتطلب بشكل أساسي تعاونا وثيقا مع دول أخرى ومؤسسات عالمية قوية وهو ما يرفضه ترامب".

وهذا التفكير لا يزال يتردد لدى العديد من الدبلوماسيين والضباط وعناصر الاستخبارات الذين يواصلون العمل كالمعتاد، رغم النزلاء الجدد في البيت الابيض.

وحتى أقرب الشخصيات الى ترامب من وزير الدفاع جيمس ماتيس الى نائب الرئيس مايك بنس، عمدت الى التخفيف من حدة خطابه لكن بدون الذهاب الى حد التناقض معه.

لغاية الان لا تتوافق اعمال ترامب مع اقواله. فقد انسحب من اتفاق التجارة بين دول الهادئ، لكن رغم الانتقادرات لم يدخل قراره الانسحاب من اتفاقية باريس حول المناخ حيز التنفيذ كما لم يقم بعد بالغاء الاتفاق النووي الموقع مع ايران.

وقد يتغير هذا في الاشهر القادمة عندما يقوم فريق ترامب بترجمة خطابات كتلك في الامم المتحدة او وارسو والرياض، الى استراتيجية رسمية للامن القومي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب