Navigation

رئيس الصليب الاحمر يدعو الى "المصالحة" في العراق

ماورير خلال المؤتمر الصحافي في بغداد في 7 اذار/مارس 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 07 مارس 2018 - 19:18 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

حذر رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر الاربعاء في بغداد من "شعور الاستياء" لدى عائلات المحتجزين المشتبه في انتمائهم الى تنظيم الدولة الاسلامية بسبب عدم امكانية زيارتهم.

وقال بيتر ماورير بعد زيارة محافظة الانبار "تسود مشاعر قوية صفوف هذه الاسر التي لا تستطيع الوصول إلى الاشقاء والآباء والازواج".

اضاف خلال مؤتمر صحافي في بغداد ان هذه العائلات "قلقة ازاء امكنة احتجازهم، ومن يحتجزهم، وما مصير من كان يؤمن للاسرة احتياجاتها".

كما حذر من تاثير "الشعور بالاستياء" على عملية المصالحة في البلاد.

ويقول باحثون ان عدد الاشخاص المسجونين في العراق لانتمائهم الى التنظيم الجهادي يبلغ نحو 20 الفا، الا ان السلطات العراقية لم تكشف عن العدد رسميا.

وتابع ماورير "هناك عائلات من المقاتلين (...) ممنوعة من التحرك وتقيم في مخيمات" في حين يقبع مئات من النساء والأطفال، العراقيين والأجانب، في معتقلات العراق.

وقال ان "مسالة المقاتلين الأجانب معقدة وتمكنت اللجنة الدولية لصليب الاحمر من تقديم المساعدة إلى أسرهم المحتاجة".

وختم ان "هذه لحظة حاسمة بالنسبة للعراق (...) إن العاملين في المجال الإنساني ليسوا هنا بغرض حل القضايا السياسية، هذه يجب حلها من قبل السلطات (...) وهذا ينطبق أيضا على المصالحة".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟