Navigation

رئيس الوزراء الفرنسي يشيد في دبي ب"التحولات" التي تشهدها بلاده

رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب في افتتاح "القمة العالمية للحكومات" في دبي في 11 شباط/فبراير 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 11 فبراير 2018 - 12:40 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أشاد رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب الأحد في دبي بـ"التحولات الكبيرة" التي تشهدها فرنسا مع اختيار بلاده "الانفتاح" و"جيلا جديدا" متمثلا في الرئيس إيمانويل ماكرون.

ويكمل فيليب في دبي حيث يفتتح "القمة العالمية للحكومات"، المنتدى المهم حول الحوكمة في العالم ويعتبر بمثابة "منتدى دافوس خليجي"، الحملة الدولية التي باشرها إيمانويل ماكرون في الأشهر الأخيرة لاجتذاب المستثمرين في العالم.

وقال رئيس الوزراء أمام نحو ألف شخص، في خطاب ذكر فيه مرارا الرئيس الفرنسي، إن "فرنسا تعيش تحولا كبيرا" يهدف إلى "إصلاح البلد" و"التحضير للمستقبل".

وتابع أن بلاده "قامت بخيار، خيار استبعاد جيل. جيل جدير بالاحترام بذل أفضل ما في وسعه ولدي فيه أصدقاء، لكنه جيل قال له الفرنسيون إنه يجدر الانتقال إلى ما بعده".

واشرف فيليب الاحد على توقيع مجموعة "طيران الامارات" مع شركة ايرباص في دبي الاتفاق النهائي لشراء 20 طائرة من طراز "ايه-380"، ما يعزز الآمال بمتابعة انتاج هذه الطائرة الضخمة لعشر سنوات اضافية بعدما كان مهددا بالتوقف نهائيا.

وبعيد اعلان التوقيع، كتب فيليب في تغريدة على تويتر ان الاتفاق النهائي "خبر ممتاز لصناعة الطيران الفرنسية والصناعة الاوروبية بشكل عام".

- لقاء مع مودي -

ويزور فيليب الإمارات بعد أشهر من زيارة ماكرون، سعيا لإقناع هذا البلد النفطي الغني بزيادة استثماراته في فرنسا، وشدد بهذا الصدد على عزم الحكومة الفرنسية على توفير "إطار مؤات للاستثمار والشركات".

وقال ايضا "كانت فرنسا أمام خيار بين الانغلاق وشكل من القلق او الانفتاح"، في إشارة إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي تنافس فيها ماكرون مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن، مضيفا أن بلاده "اختارت رئيس الجمهورية الأصغر سنا الذي انتخبته في تاريخها".

ولتصحيح صورة فرنسا على صعيد الضرائب، أكد فيليب للحضور أن خفض الضرائب على الشركات أمر "لا مفر منه ولا عودة عنه" مع تأكيد حتمية تحقيق "استقرار ووضوح" في ما يتعلق بخفض الاقتطاعات الإلزامية.

واوضح من جهة أخرى إن "التحضير للمستقبل يعني أيضا الاحتراس في النفقات العامة، ومن هذه الناحية، على فرنسا أن تبذل جهودا".

والتقى رئيس الوزراء الفرنسي بعد ظهر الاحد نظيره الهندي ناريندرا مودي الذي يقوم بزيارة للامارات.

وبحث فيليب ومودي "مسائل متعلقة بالامن والدفاع وانتاج الطاقة"، و"آفاق التعاون الاقتصادي"، لا سيما "في المجالات التي ستكون في صلب" زيارة ماكرون الى نيودلهي مطلع آذار/مارس.

- "هناك عمل" -

والسبت في اول يوم من زيارته لدولة الامارات، التقى فيليب على التوالي مسؤولي اكبر صندوقين سياديين اماراتيين، ثم ولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وقال ادوار فيليب "ما شعرت به هو اهتمامهم الكبير بما نقوم به والامكانات الموجودة في فرنسا" حتى وان لم يتم التطرق الى اي اتفاق جديد او عقد محدد.

وتعتزم باريس جذب مزيد من الاموال في حين ان استثمارات الصناديق السيادية الاماراتية التي تزيد على 800 مليار دولار (652 مليار يورو)، لا تتخطى ثلاثة مليارات يورو في فرنسا.

واقر فيليب السبت في خطاب امام الجالية الفرنسية على سفينة "تونير" الحربية الراسية في ميناء دبي "علينا ان نجعل بلادنا اكثر جاذبية(...) وهناك عمل".

ومع وجود 35 الف فرنسي في الامارات بينهم 25 الفا في دبي، تستضيف هذه الامارة احدى اهم الجاليات الفرنسية في العالم.

واصبحت الامارات ايضا شريكا استراتيجيا اساسيا لفرنسا مع ثلاث قواعد عسكرية.

والسبت زار فيليب احدى هذه القواعد من حيث تنطلق مقاتلات رافال لقصف تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

وفي وقت كانت اقتطاعات في موازنة الجيوش ادت الى اول ازمة مع بداية ولاية ماكرون الرئاسية مع اقالة رئيس الاركان بيار دو فيلييه، شدد رئيس الوزراء على الارتفاع "الملحوظ" في الوسائل العسكرية المقرر في القانون الجديد للتخطيط العسكري مع تخصيص حوالى 200 مليار يورو بين عامي 2019 و2023.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.