محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس جنوب السودان سلفا كير متحدثا امام مسؤولين حكوميين في جوبا في التاسع من تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

حثّ رئيس جنوب السودان سلفا كير الأربعاء قوات الشرطة على "التنسيق" مع قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في البلاد وخصوصا في العاصمة جوبا.

وصرّح خلال احتفال "دوركم كقوات أمنية ليس محاربة هؤلاء الجنود. لستم هنا لقتال قوة الحماية الإقليمية أو قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، يجب أن تنسقوا معهم".

وقال أمام مئات من عناصر الشرطة في جوبا ان هذه البعثات "موجودة هنا لفترة موقتة. لو لم نتقاتل في ما بيننا، لما كان على هؤلاء الناس أن يأتوا".

وتعتبر العلاقات بين حكومة كير وقوة حفظ السلام الأممية صعبة، ودعت الأمم المتحدة مرارا الحكومة الى تسهيل عمل 13400 عنصر في القوة.

وتظهر حكومة جنوب السودان تحفظا عن انتشار قوة الحماية الإقليمية المؤلفة من أربعة آلاف عنصر مكلفين خصوصا تأمين حماية جوبا ومطارها الدولي.

ويعاني جنوب السودان ازمة انسانية حادة حيث يحتاج 7,6 ملايين شخص للمساعدات وسط نفاد صبر الادارة الاميركية وجهات اخرى من الرئيس سلفا كير.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي في كلمة امام مجلس الامن الدولي الثلاثاء "انها الفرصة الاخيرة لانقاذ اتفاق السلام في جنوب السودان الموقع عام 2015"، مضيفة "على جميع اطراف النزاع الاستفادة من الاسابيع المقبلة للالتزام بهذه العملية واتمامها".

وفي خطوة تعكس تحولا في الموقف، اعلن الاتحاد الافريقي الاسبوع الماضي انه سيدرس فرض عقوبات ما لم يحصل تقدم باتجاه اتفاق سياسي بموجب عملية سلام جديدة تحت رعاية الدول السبع في الهيئة الحكومية للتنمية "ايغاد".

وسقط عشرات آلاف القتلى واجبر نحو اربعة ملايين شخص على اخلاء منازلهم والفرار هربا من المعارك جراء النزاع الذي احيا عداوات بين قبائل الدينكا التي ينتمي اليها الرئيس كير وقبائل النوير التي ينتمي اليها نائبه السابق رياك مشار.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب