محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في 22 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

اكد رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الاحد ان الشراكة مع بغداد "فشلت"، وذلك عشية استفتاء حول استقلال هذا الاقليم.

وقال بارزاني في مؤتمر صحافي في اربيل ان "الشراكة مع بغداد فشلت ولن نكررها. لقد توصلنا الى اقتناع بان الاستقلال سيتيح عدم تكرار مآسي الماضي".

واضاف ان "الاستفتاء هو الخطوة الاولى ليعبر كردستان عن رأيه، ثم تبدأ عملية طويلة".

واكد ان "الاستفتاء سيتم في كل مناطق كردستان ولا يستطيع اي مسؤول وقف هذه العملية".

وفي وقت تشكل محافظة كركوك الغنية بالنفط اضافة الى مناطق في محافظتي نينوى وديالى، موضع نزاع بين اقليم كردستان والحكومة العراقية المركزية، اوضح بارزاني ان "الاستفتاء ليس لتحديد الحدود او فرض الامر الواقع . نريد التحاور مع بغداد لحل المشاكل والحوار قد يستمر عاما او عامين".

ودعا بارزاني خلال المؤتمر الاكراد الى التصويت وقال "اطلب من جميع الاكراد التصويت بسلام اعتبار من غد" الاثنين.

وكان اعلن في وقت سابق ان فوز معسكر ال"نعم" في الاستفتاء لن يؤدي مباشرة الى اعلان استقلال الاقليم بل سيشكل بداية "لمفاوضات جدية مع بغداد".

وحول الاجراءات العقابية التي توعدت الدول المجاورة للاقليم باتخاذها، امل بارزاني بالا تغلق تركيا "حدودها" مع كردستان العراق معتبرا ان القيام بخطوة مماثلة "سيجعلنا جميعا خاسرين".

وعن امكان تدهور الوضع قال "لا نفكر البتة في نزاع مسلح، نحن مستعدون لكل شيء. نكن احتراما لجنود الجيش العراقي وهؤلاء هم اخوتنا".

واضاف "كنا نتوقع ردود فعل من هنا وهناك، لكننا توصلنا الى اقتناع: مهما كان الخطر والثمن، الافضل الا ننتظر مصيرا مظلما".

وردا على مواقف بارزاني، اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاحد ان الحكومة "لن تتعامل مع الاستفتاء ولا مع نتائجه"، متعهدا "اتخاذ خطوات لحفظ وحدة البلاد".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب