Navigation

ستة قتلى وأربعة مفقودين إثر انزلاق أرضي في النروج (حصيلة جديدة)

منزل في أسك بمنطقة غييردروم النروجية بعد حادثة انزلاق للتربة في الأول من كانون الثاني/يناير 2021 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يناير 2021 - 12:44 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

عُثر على جثتين جديدتين بين أنقاض خلّفها انزلاق أرضي في النروج، ما يرفع إلى ستة عدد قتلى الحادثة التي وقعت الأربعاء، على ما أعلنت الأحد السلطات التي تواصل عمليّاتها بحثًا عن أربعة مفقودين.

وقالت الشرطة في بيان مقتضب "تؤكد الشرطة انه تم العثور على جثة شخص قبيل الساعة 13,00". وكانت ذكرت في وقت سابق انه تم العثور على جثة شخص آخر قبيل السادسة صباحا.

من جهته، قال روي ألكفيست أحد مسؤولي الإغاثة "لا نزال نأمل بالعثور على ناجين"، بعد أيّام على الانزلاق الأرضي في منطقة أسك في شمال شرق العاصمة النروجيّة أوسلو والذي أدّى أيضا إلى إصابة عشرة أشخاص بجروح.

وفي أسك بمنطقة غييردروم التي تعدّ خمسة آلاف نسمة على بعد 25 كيلومترا من العاصمة، حصل انزلاق أرضي الأربعاء استدعى إجلاء حوالى ألف شخص تعذرت عليهم العودة إلى منازلهم بسبب عدم استقرار التربة التي واصلت التصدع ليل الجمعة السبت.

وقال أولاف غييردينغن وسيسل ميير غييردينغن وهما من السكان الذين جرى إجلاؤهم من المكان، لوكالة فرانس برس "انتقلنا إلى فندق (...) الوضع سوريالي ومريع تماما".

وانهار حوالى أربعين مسكنا جراء الحادثة التي أدت إلى جرف بعض المنازل مسافة 400 متر.

ومنعت السلطات تحليق الطائرات في منطقة الكارثة حتى الساعة الثالثة من بعد ظهر الإثنين، ريثما تقوم بعمليات بحث جوية.

والأحد تفقد الملك هارالد وزوجته صونيا وولي العهد الأمير هاكون عمليات الإنقاذ، وأضاؤوا الشموع في كنيسة غييردروم على نية الضحايا.

وقال الملك في تصريحات متلفزة إن "هذه الحادثة المروعة تؤثر علينا جميعا. أتعاطف مع الأشخاص الذين يبدأون العام الجديد بحزن".

وأشارت المديرية النروجية للمياه والطاقة إلى أن الحادث وقع على بقعة طولها 800 متر وعرضها 350 مترا.

وجُرح عشرة أشخاص نُقل احدهم إلى مستشفى في أوسلو بسبب إصابته البالغة.

ولفتت رئيسة الوزراء إرنا سولبرغ التي زارت الموقع إلى أن الحادثة هي "من الأكبر" في تاريخ البلاد.

مشاركة